الاستقلال ينسحب من اللجينة الخاصة بالأمازيغية واللغات والثقافة بالبرلمان

أعلن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب عن انسحابه من اللجينة الفرعية المشكلة حول قانونين يخصان الأمازيغية والثقافة واللغات، محملا المسؤولية كاملة للأغلبية الحكومية التي احتجزت هذه التعديلات لأزيد من سنة كاملة، وكذا رفضها التداول حول القانونين قبل عرضهما على الجلسة العامة.

وعقدت اللجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة التعليم والثقافة والاتصال، المكلفة بدراسة مشروع القانون التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، ومشروع القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، اجتماعا أمس الثلاثاء 14ماي 2019، خصص لمتابعة دراسة التعديلات المقترح تقديمها على مشروعي القانونين التنظيميين.

وكشف بلاغ للفريق، عن تقدمه بتعديلاته داخل الآجال القانونية التي حددها مكتب اللجنة منذ 22 يونيو 2018، في الوقت الذي تخلفت فيه الأغلبية النيابية عن تقديم تعديلاتها نتيجة خلافات معلنة بينها حول مشروعي القانونين التنظيميين، الأمر الذي أدى إلى تعطيل المصادقة على هذين النصيين التشريعيين بالغي الأهمية.

وشدد الفريق في بيانه عن الأعطاب التي واجهت مناقشة مشروع القانون الإطار المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي، والذي دخل نفقا مسدودا نتيجة ارتباك وخلافات الأغلبية الحكومية، معلنا الانسحاب من أشغال اللجنة الفرعية سالفة الذكر، والدعوة إلى العودة السريعة للمسطرة التشريعية العادية المنصوص عليها في النظام الداخلي بدل البحث عن توافقات مستحيلة المنال بين مكونات الأغلبية الحكومية.

وحمل الفريق الأغلبية الحكومية مسؤولية تعطيل المصادقة على هذين النصين التشريعيين المهمين، ضدا على أحكام وروح الدستور، وانتظارات الشعب المغربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More