على هامش افتتاح أشغال “كرانس مونتانا” بالداخلة..تدشين معرض الصناعة التقليدية

انطلقت، اليوم الجمعة بالداخلة، أشغال الدورة السنوية الخامسة لمنتدى كرانس مونتانا، المنظم تحت رعاية الملك محمد السادس، حول موضوع “بناء إفريقيا قوية وحديثة لفائدة الشباب”، وذلك بهدف فتح نقاش عميق حول الوسائل الكفيلة ببناء إفريقيا مزدهرة ومتقدمة ومندمجة تأخذ بزمام مستقبلها.

وعلى هامش المنتدى، أشرف والي جهة الداخلة وادي الذهب، لمين بنعمرو، مرفوقا بـ”الخطاط ينجا” رئيس مجلس جهة الداخلة- وادي الذهب على الإفتتاح الرسمي للمعرض الوطني للصناعة التقليدية، والذي يحتفي بالصناع التقليديين بالجهة.

ويأتي المعرض الذي ينظم تحت شعار “الصانعة التقليدية مقاولة ذاتية بإمتياز”، تفعيلا للبرنامج التنموي المندمج لجهة الداخلة وادي الذهب بدعم من المجلس الجهوي.

وعرف المعرض مشاركة 60 عارضا و عارضة يمثلون جمعيات وتعاونيات و مقاولات ذاتيات، قدموا من مختلف مدن المملكة، ويمتد المعرض على مدى أربعة أيام بدءا من 14 إلى 20 مارس الجاري.

ويشارك في هذا المنتدى الدولي، الذي ينظم للسنة الخامسة على التوالي بجوهرة الجنوب، رؤساء دول وحكومات، ووزراء ومنظمات إقليمية ودولية وبرلمانية وعدد من المقاولات المنحدرة من إفريقيا وحزام جنوب-جنوب ومن العالم بأسره، لمناقشة مواضيع من قبيل الأمن الطاقي والمتطلبات البيئية والاقتصاد الرقمي والصحة العمومية والفلاحة المستدامة والنهوض بريادة أعمال الشباب والريادة النسائية.
وستنظم على هامش هذا المنتدى لقاءات تكوينية حول الأدوات الرقمية، وقوافل طبية متخصصة، واجتماع لجمعيات الشباب الأفارقة، وتظاهرات رياضية وثقافية، وعدد من المبادرات.
ويكرس هذا الحدث، الذي تتواصل فعالياته إلى غاية 17 مارس الجاري، موقعه كموعد لا محيد عنه بالنسبة لصناع القرار العموميين وعالم الأعمال لمناقشة التحديات الكبرى ورهانات إفريقيا واندماجها على الصعيد الدولي.
وستشغل قضية الشباب حيزا وافرا من برنامج المنتدى، إذ سيحاول استعراض مختلف الوسائل الكفيلة بتقوية مشاركة الشباب في محاربة التطرف والنهوض بدور المنظمات الشبابية في صون السلم وانخراط الشباب بشكل كامل وفعال في مسلسل اتخاذ القرار.
وسيتم التركيز، أيضا، على إقلاع إفريقيا والتحول الرقمي الذي من شأنه أن يفتح آفاقا واعدة بالنسبة للتعليم، والمالية والطاقة والتنقل والصحة والفلاحة، مع العمل على تنمية منظومة ملائمة للابتكار الرقمي وازدهار شبيبة إفريقية موهوبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More