بايتاس : الحكومة مُلتزمة بكل ما تعهدت به تجاه طلبة الطب

قال مصطفى بايتاس ، الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم الأربعاء، إن « كل ما تعهدت به الحكومة اتجاه طلبة الطب مازالت ملتزمة به ».

 

وأوضح بايتاس في الندوة الصحافية التي أعقبت الاجتماع الأسبوعي للحكومة، أن « الجهات المختصة ستعلن قريبا التواريخ التي ستنظم فيها امتحانات كليات الطب ».

 

وكانت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، قد رحبت في وقت سابق بـ »وساطة جادة ترفع الغموض والضبابية عن الملف، وتوضح مختلف النقاط العالقة بالملف المطلبي، لضمان الحفاظ على جودة التكوين الطبي والصيدلي لكفاءات مغرب الغد »، معبرة عن استعدادها « لأي حوار بناء ومسؤول يساهم في حلحلة فعالة للوضعية الحالية وانفتاحها لمناقشة جميع المقترحات ».

 

كما تلقت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة بـ »روح إيجابية تصريح رئيس الحكومة الذي أعلن فيه أن التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب يعد من أولويات الدولة الاجتماعية مما نعتبره تأسيسا للمعالم الكبرى، لحل أزمة التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب التي دامت لأزيد من 6 أشهر ».

 

وثمنت لجنة طلبة الطب، « التفاعل الحكومي الرامي إلى التدخل بفعالية للتوسط في ملفهم »، معتبرين، « أن تأجيل امتحانات الدورة المقبلة سيمكنهم من إتاحة فرصة التوصل إلى حل لهذه الأزمة، كما أن مسألة العقوبات ستكون من الأولويات التي ستطرح على طاولة هذه الوساطة ».

وكانت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، قد رحبت في وقت سابق بـ »وساطة جادة ترفع الغموض والضبابية عن الملف، وتوضح مختلف النقاط العالقة بالملف المطلبي، لضمان الحفاظ على جودة التكوين الطبي والصيدلي لكفاءات مغرب الغد »، معبرة عن استعدادها « لأي حوار بناء ومسؤول يساهم في حلحلة فعالة للوضعية الحالية وانفتاحها لمناقشة جميع المقترحات ».

 

كما تلقت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة بـ »روح إيجابية تصريح رئيس الحكومة الذي أعلن فيه أن التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب يعد من أولويات الدولة الاجتماعية مما نعتبره تأسيسا للمعالم الكبرى، لحل أزمة التكوين الطبي والصيدلي بالمغرب التي دامت لأزيد من 6 أشهر ».

 

وثمنت لجنة طلبة الطب، « التفاعل الحكومي الرامي إلى التدخل بفعالية للتوسط في ملفهم »، معتبرين، « أن تأجيل امتحانات الدورة المقبلة سيمكنهم من إتاحة فرصة التوصل إلى حل لهذه الأزمة، كما أن مسألة العقوبات ستكون من الأولويات التي ستطرح على طاولة هذه الوساطة ».


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.