“حزب لعنصر”: وحدة تراب المغرب خط أحمر وتبريرات إيران “واهية”

في أول رد من طرف الأحزاب السياسية بالمغرب، أصدر حزب الحركة الشعبية بلاغا شديد اللهجة ضد المتورطين في المخططات العدائية الخطيرة الموجهة ضد أمن شعبيىةالبلاد.

وعبرت الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية عن تأييدها التام لقرار المملكة المغربية الذي وصفته بـ”السيادي المشروع”، وذلك من خلال قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الإيرانية وإغلاق سفارتها بطهران

وشدد حزب الحركة الشعبية في البلاغ الذي حصل “بلبريس” على نسخة منه، على أن أمن وسلامة البلاد ووحدته الترابية خط أحمر لا يقبل أي شكل من أشكال غض الطرف أو التساهل مع أي جهة متآمرة، مهما كانت المصالح الدبلوماسية أو الاقتصادية.

واستنكر بشدة تورط بعض الجهات في مخطط عدائي خطير موجه ضد أمن بلادنا، بواسطة تمثيليتها الدبلوماسية وعبر تنظيم “حزب الله” من خلال الدعم العسكري واللوجستي لجبهة “البوليساريو” الانفصالية.

وأشار إلى أن الأمن القومي المغربي والوحدة الترابية للوطن مسلمات ثابتة لا تخضع لمنطق الظرفية السياسة الدولية ومتغيراتها وهو  قرار سيادي في ما يخص قطع العلاقات كما كان كذلك لما قرر المغرب بشكل إرادي استئناف هذه العلاقات سنة  2016، رافضا التبريرات الواهية التي تروج لها السلطات الإيرانية وإعلام تنظيم “حزب الله” في رده على القرار المغربي.

وأوضحت الأمانة العامة للحركة الشعبية في البلاغ ذاته، أن هذا القرار السيادي الذي أملته معطيات ومعلومات دقيقة حول تورط جهات رسمية إيرانية في التآمر على المغرب، لا يمكنه بأي شكل من الأشكال أن يؤثر على العلاقات بين الشعبين الشقيقين المغربي والإيراني.

جدير بالذكر أن وزير الخارجية ناصر بوريطة، أعلن يوم الثلاثاء قطع العلاقات مع طهران، وطلبها من سفير إيران مغادرة البلاد بسبب علاقة بين حزب الله وجبهة البوليساريو.

وأوضح بوريطة أن سبب هذه الخطوة هو “انخراط حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في علاقة مع البوليساريو، وتهديد ذلك لأمن البلاد واستقرارها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More