العثماني ينتظر حزب الإستقلال للإطاحة برئيس مجلس المستشارين

كشف عضو بالأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بأن سعد الدين العثماني الامين العام للحزب، ينتظر مبادرة حزب الإستقلال لفتح نقاش الإطاحة بعبد الحاكم بنشماش من رئاسة مجلس المستشارين خلال شهر أكتوبر الذي يوافق مرور نصف الولاية التشريعية لمجلس المستشارين.

ووفق ذات المصدر، فحزب العدالة والتنمية سيصوت في جميع الأحوال ضد بقاء "عبد الحاكم بنشماش" كرئيس لمجلس المستشارين، موضحا بأنه تم إثارة الموضوع ومناقشته في مجلس المستشارين خلال لقاء سابق بين قادة الحزبين، أثناء مشاورات تشكيل الحكومة برئاسة سعد الدين العثماني، الاخير الذي أكد سعيه لإقامة تحالف بالغرفة الثانية مع حزب الاستقلال القوة البرلمانية الاولى بمجلس المستشارين.

وأضاف ذات المصدر، بأن حزب الإستقلال خسر منصب رئيس مجلس المستشارين سنة 2015، بعد تصويت مستشار بالحزب لصالح مرشح "البام" ضد مرشح الاستقلال آنذاك "عبد الصمد قيوح" الذي خسر السباق بفارق صوت وحيد.

وبالتالي، فمن المنتظر ان يكون شهر اكتوبر شهر الدخول السياسي والبرلماني بخطاب ملكي لافتتاح الدورة الخريفية للبرلمان، وبعده سيتم اعادة انتخاب هياكل البرلمان بمجلسيه خصوصا بالنسبة لمجلس المستشارين الذي  سيعرف انتخابات على مستوى الرئاسة ، انتخابات ستكون محكا حقيقيا لمدى استمرار قوة البام او بداية انهياره ، ومحكا صعبا للاغلبية الحكومية والبرلمانية التي  انها غير متفقة على التصويت على مرشح واحد، باستثناء حزب البيجيدي الذي يريد الاطاحة ببنشماس ، فان جل احزاب الاغلبية: التجمع الوطني للاحرار والاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية  ما زالت مواقفها غامضة بانتظار اشارات

للتصويت لمرشح حزب الاستقلال او لمرشح البام.

على كل شهر اكتوبر سيكون  شهر  مفاجآت سياسية  .


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.