هل أشر العثماني على اقتراض 200 مليار لشراء أسلحة ثقيلة في عز “كورونا”؟

في الوقت الذي يواجه فيه المغرب بكل ما أوتي من قوة فيروس “كورونا” ويعمل جاهدا على وضع خطط واستراتيجيات لإنقاذ المنظومة الاقتصادية من الإفلاس، نشرت مجموعة من التقارير الإعلامية الفرنسية، معلومات تناقلها جزء من الإعلام المغربي، حول تأشير رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، على طلب قرض قيمته تلامس 200 مليار سنتيم، لشراء عتاد عسكري من شركة “أم بي دي أ فرونس” الفرنسية، تتعلق بالأساس بأنظمة صواريخ أرضية متطورة.

القرض الجديد، بحسب صحف فرنسية، تبلغ قيمته ما يفوق 192 مليون يورو، سيحصل عليه المغرب من بنك “بي أن بي باريبا”، حيث من المنتظر أن تتسلم المملكة الصواريخ الجديدة خلال الأشهر القليلة القادمة، بعدما وقعت إدارة الدفاع الوطني على العقد أواخر أبريل الماضي، وفقا لأسبوعية "الأيام" في عددها الجديد .

هذا ولم تتسرب إلى حدود الساعة أية معطيات من المؤسسات المغربية تؤكد هذا الخبر أو تنفيه، وسط تساؤلات شعبية، تستغرب شراء المغرب لعتاد عسكري من الأسلحة الثقيلة، في الوقت الذي يواجه فيه عدوا غير مرئي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.