العثماني ينقل الإحتقان لشبيبة "البيجدي" باستوزار رئيسها

 

لجأ أعضاء بحزب العدالة والتنمية وذراعها الشبابي، إلى صفحاتهم على الفايسبوك، للتعبير عن مخاوفهم الشديدة من إستوزار الكاتب الوطني للشبيبة محمد امكراز، متسائلين عن القيمة المضافة التي سيقدمها، كاتبهم الوطني في وزارة الشغل والادماج المهني، مكان الوزير السابق محمد يتيم.

وإنتقد الغاضبون المنتمون للحزب وذراعه الشبابية خطوة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بصفته كاميبن عام للحزب باقتراح كاتبهم الوطني، متسائلين حول تطبيق الامانة العامة للحزب لمسطرة الترشيح لمنح المنصب لمحمد امكراز، او فقط الاكتفاء بالتعويض وإقتراح الأسماء بتوافق مع الدائرة الضيقة لما يسمونه "بتيار الاستوزار".

وحذر الغاضبون بأن خطوة إستوزار الكاتب الوطني للشبيبة، إستهداف للمنظمة الشبيبة المتعاطفة مع عبد الاله بنكيران الامين العام السابق للحزب، خاصة وأن الكاتب الوطني كان أحد المقربين من الزعيم السابق "للبيجديين"، ويحرص على زيارته ببيته بالرباط، عكس باقي قادة الهياكل الموازية لحزب العدالة والتنمية.

هذا، وعين الملك محمد السادس، قبل قليل، الوزراء الجدد في حكومة سعد الدين العثماني الثانية، التي أصبحت تتكون من 23 وزيرا ووزيرة بالإضافة إلى رئيس الحكومة، وتتشكل من خمسة أحزاب، بعدما غادرها حزب التقدم والاشتراكية، حيث كان الوزراء الجدد الملتحقين بالعمل الحكومي محمد مكراز الذي عين على راس حقيبة وزارة الشغل والإدماج المهني.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.