معالم التعديل :تقليص الحكومة بنسبة الثلث.. وانتزاع الصحة من حزب "الكتاب"

أوردت يومية "أخبار اليوم" في عددها الصادر يوم الأربعاء أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أبلغ قيادة حزبه بأن الحكومة الحالية سيتم تقليصها بنسبة الثلث؛ وهو ما يعني أن كل حزب في الأغلبية سيفقد ثلث وزرائه، علاوة على تبليغه قيادة حزب التقدم والاشتراكية بأنه سيفقد وزارة الصحة في ضو ء القرار المتعلق بتخفيض عدد أعضاء الحكومة بنسبة الثلث.

وأضافت اليومية ذاتها أن سعد الدين العثماني كشف أن الحكومة المقبلة ستقتصر على الوزراء والوزراء المنتدبين، وسيتم حذف كتابات الدولة؛ لكن ذلك لا يعني أن كل كتاب الدولة سيتم التخلي عنهم في الحكومة المقبلة، بل هناك منهم من سيتم الارتقاء بقطاعاتهم إلى وزارات أو وزارات منتدبة، خصوصا بعض القطاعات الحيوية مثل قطاع التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر.

وكان العثماني قد طلب من رؤساء أحزاب الأغلبية الحكومية، في الجولة الأولى التي جمعت بين الطرفين، تصوراتهم بشأن الهيكلة الحكومية، وضرب لهم موعدا قريبا يفترض أن يكون نهاية الشهر الجاري، لمناقشة تلك التصورات، قبل المرور إلى مرحلة ثانية تتعلق باقتراح الأسماء المرشحة للاستوزار .

والاكيد ان هذا التقليص سيخلق عدة  متاعب لزعماء احزاب الاغلبية الحكومية نتيجة غياب اعتماد الآليات الديمقراطية في اختيار الوزراء من مناضلي احزابهم اما: وفق مزاج الزعيم ، اومن يقدم الولاء والطاعة صباح مساء للزعيم ،او بسبب الروابط العائلية او بسبب سلطة المال او يكون مفروضا من جهات معينة.

واستهداف نزع وزارة الصحة من التقدم والاشتراكية يعني ارغامه مغادرة سفينة الحكومة بذكاء،الامر الذي سيمثل ضربة قوية لبنعبد الله الذي لم يعد مرغوبا فيه من طرف احزاب الاغلبية حتى بالنسبة للبيجيدي والعثماني بعد ان كان الحليف الاستراتيجي لبنكيران ، او اعطاء فرصة لانس الدكالي الاستعداد لقيادة حزب التقدم والاشتراكية في المؤتمر الوطني المقبل لحزب الكتاب .

ومن المنتظر ان لا يهضم بنعبد الله كل هذه الخطط الاقصائية الممنهجة ضده  بسهولة مما سيحوله الى جبهة الغاضبين على الحكومة والسياسة والسياسيين وقيادات الاحزاب خصوصا منها قيادة حزب الاتحاد الاشتراكي الحالية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More