إسبانيا..الأطفال المغاربة غير المصحوبين يتحولون إلى سلعة

كشف بلاغ لوزارة الداخلية الإسبانية أن الأطفال المغاربة غير المصحوبين بإسبانيا يتحولون إلى سلعة تتاجر فيها شبكات إجرامية منظمة ومحترفة، تعمل على استقطابهم من مختلف أحياء المدن المغربية، وتهجيرهم إلى الجنوب الإسباني، قبل أن تعمل على اختطافهم واحتجازهم في أماكن سرية مغلقة بعيدا عن الأنظار.

وأفادت جريدة أخبار اليوم بناء على بلاغ الداخلية الإسبانية أن أفراد هذه الشبكات يقومون بالاتصال بذويهم بالمغرب، وابتزاز آبائهم، وتهديدهم بقتل الأطفال، أو بيع أعضائهم في حال رفضهم تسليم مبلغ مالي يدعي المختطِفون أنه جرى الاتفاق بشأنه مسبقا مقابل تهجير الأطفال إلى إسبانيا.

وزادت الجريدة حسب بلاغ الوزارة الإسبانية أن الأمن الإسباني فكك شبكة إجرامية تعمل على اختطاف الأطفال المهاجرين الأجانب من مراكز الإيواء في الأندلس، مبرزا أن الأمر يتعلق بأطفال دخلوا إلى إسبانيا بطريقة غير قانونية على متن قوارب الموت بمساعدة هذه المافيا، التي تطلب من أسرهم في المغرب فدية لتحريرهم.

وأكد المصدر ذاته أنه جرى اعتقال 6 أشخاص، ثلاثة في مدينة قاديس وثلاثة في ألميرية، مؤكدا أنهم ينتمون إلى «الشبكة التي تُخرجُ الأطفال المغاربة من مراكز إيواء القصر بقاديس، حيث تأخذهم إلى ألميرية، وبعدها تطلب من أسرهم 5000 درهم مقابل تحريرهم، مهددة الأسر بقتلهم أو استعمال أعضائهم في الاتجار غير المشروع في الأعضاء البشرية في حال لم تستجب لطلباتها».

وكشف المصدر ذاته أن هذه الشبكة تتحرك باحترافية، ما يجعلها أكثر خطورة.

وزادت الجريدة أن صحيفة «إلباييس» أوردت أن الأمر يتعلق بشبكات إجرامية متخصصة في تهريب المخدرات، انتقلت منذ 2017 إلى تهريب القاصرين المغاربة إلى إسبانيا، فيما أوضح أحد الأمنيين المشرفين عن التحقيق أن هناك ارتفاع في الاتجار بالقصر. المنظمات التي كانت تعمل على تهريب المخدرات تحولت إلى تهريب القاصرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More