أردوغان: لن أتصالح مع السيسي أبدا لهذه الأسباب

جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقاده للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس الأربعاء، مؤكدا أنه لن يقبل المصالحة معه مطلقا.

وتحدث الرئيس التركي،خلال خطاب ألقاه في أنقرة مساء أمس الأربعاء، عن حالات الإعدام الأخيرة في مصر، منتقدا ما رآه تساهلا أوروبيا مع السيسي بالرغم من تلك الأحداث.

وقال أردوغان “رغم أن الإعدام محظور في الاتحاد الأوروبي فكيف تستجيبون لدعوة السيسي؟ فهو مرتكب مجزرة”، وذلك في إشارة إلى حضور كبار المسؤولين الأوروبيين في المؤتمر العربي الأوروبي الذي عقده السيسي في مدينة شرم الشيخ الشهر الماضي.

وتابع الرئيس التركي “لو كنتم مخلصين حقيقة، ولو كنتم ديمقراطيين لَما لبّيتم دعوة دولة تُعمِل آلة الإعدام بهذا الشكل. فأنتم لم تشعروا في قلوبكم بألم الشباب الذين أعدموا، لا سيما التسعة الذين أعدموا مؤخرا”.

وأضاف “كثيرون سعوا للمصالحة بيني وبين السيسي، لكن لا يمكنني أن أقبل ذلك مطلقا. لماذا؟ لهذه الأمور (في إشارة للإعدامات). لماذا ثانية؟ لأنني لا يمكنني أن أجلس وجها لوجه على الطاولة نفسها مع شخص غير ديمقراطي زج (بالرئيس محمد) مرسي الذي حصل على 52% من أصوات الناخبين، في السجن هو ورفاقه”.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More