ممثلات مغربيات ضمن ضحايا الفيديوهات الإباحية لخالد يوسف

ذكرت أخبار اليوم المصرية، أن ممثلات من المغرب العربي خاصة من تونس، والمغرب، جرى تسريب فيديوهات إباحية لهن على خلفية فضيحة الأفلام الإباحية للمخرج المصري خالد يوسف.

واعترفت العديد من الفنانات من المغرب العربي، ومن الخليج، ومن سوريا ومن لبنان، أمام النائب العام أن المخرج أجبرهن على التعري، وتصويرهن، وهن يرقصن في عدة شقق فخمة في القاهرة، كان يكتريها لهذا الغرض.

وأضفن أنه كان يجبرهن على التصوير في الأفلام الإباحية كنوع من الابتزاز ليوافق على إشراكهن بأفلامه السينمائية التي أودت إلى شهرة العديد منهن، إلا أن الثمن كان غاليا بعدما انكشفت الفيديوهات الإباحية.

وأكدت تقارير صحافية، أن بعض الفنانات المتورطات في الفيدوهات، دفعن أكثر من 300 ألف دولار لكل واحدة منهن، لحجب الفيديوهات التي يظهرن فيها عاريات.

من جهته أكد خالد يوسف، أن الفيديوهات الجنسية المنسوبة إليه، والتي تم تسريبها مؤخرا، الجاني فيها هو من قام بنشرها.

وتنظر محكمة الجنايات المصرية، في جلستها التي ستنعقد في الـ16 من مارس الجاري، في دعوى إسقاط عضوية يوسف من البرلمان، بسبب تداول فيديوهات إباحية منسوبة إليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More