دماء الفلسطينين تسيل على أبواب السفارة الأمريكية المنقولة إلى القدس

ارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين برصاص الجيش الاسرائيلي خلال المواجهات على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل، اليوم الاثنين إلى 41 قتيلا احتجاجا على افتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة.

وأعلن المصدر نفسه عن سقوط “41 شهيدا برصاص الاحتلال من بينهم سبعة اطفال وإصابة قرابة 2000 بجروح”.

في السياق نفسه، أدانت منظمة العفو الدولية، المجزرة التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي ضد سكان قطاع غزة، مطالبة بوقف الانتهاكات بشكل فوري.

وقالت المنظمة في بيان لها “رصدنا انتهاكا مكروها للقانون الدولي وحقوق الإنسان في غزة، بسقوط وفيات مؤكدة ومصابين بينهم أطفال وقاصرين”، مضيفة ” يجب أن ينتهي هذا الرعب الآن، كثير من الإصابات كانت بالذخيرة الحية في الرأس والصدر”.

 

 

واحتفلت السفارة الأمريكية لدى إسرائيل، اليوم بانتقالها من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، وأعلن السفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، رسميا اليوم عن افتتاح السفارة الأمريكية في المقر الجديد بحي أرنونا بالقدس.

وتأتي هذه الخطوة تنفيذا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 دجنبر  2017، اعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.

وحضر الحفل كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، و إيفانكا، ابنة ترامب، وزوجها جيراد كوشنير، مستشار ترامب، ومسؤولين آخرين من الجانبين.

ولا يعترف المجتمع الدولي باحتلال إسرائيل للقدس الشرقية عام 1967، ولا ضمها وإعلانها  مع القدس الغربية، في 1980، “عاصمة موحدة وأبدية” لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More