في البحث عن الحزب النموذجي

فاطمة البركيبي *
هل جربنا كل الأحزاب في المغرب وكل الوصفات وكل الدكاكين السياسية في مجريات الفعل السياسي وفي معلبات والمقالب الانتخابية بعد أزيد من خمسين عاما ونيف على الصراعات السياسية بين النظام الحاكم والنخب السياسية. اليوم في ظل تجارب مريرة وفي ظل تنوع في المشهد السياسي بعد تجربة اليوسفي في معمل التناوب وفي تجربة بنكيران والعثماني في مصانع دار المخزن يطرح المواطن الذي فقد الثقة في العمل الحزبي والنقابي آلية البحث عن ماهية الحزب النموذجي..حزب ليس خاضعا للحسابات ولا يتوفر على آليات التحكم به وله تنظيمات موازية تسهر على التأطير و البحث…
فما هي ماهية هذا الحزب؟ وعما يكون عليه؟ وعن قدرته في إيجاد وصفات شافية لغلاء الأسعار والإحباط والقمع وحرية أكبر وتعامل مع الحراك والاحتجاجات وانفتاح على قضايا الأقليات…
الحزب النموذجي ليس شعاراتيا وظرفيا فقط يصيح بكل صوته كلما مست مصالحه ومصالح قيادته ويخرج بحروب البيانات والتنديدات وله جيش وفيالق وكتائب الكترونية تهجم بالأمر وتتراجع بالأمر.. وليس حزبا ذا بعد ديني سواء بإيديولوجية إسلامية أو مسيحية أو شيعية… وليس حزب السبات والنوم العميق لا يستفيق إلا على منبهات المخزن أو منبهات فاتح ماي أو مقاعد البرلمان ولا يظهر في باقي أيام الفعل السياسي إلا لماما… الحزب النموذجي هو مزيج من وطنية عالية.. ومن دفاع مستميت على حدود البلاد وأمنها يناقش بحرقة القضايا الإستراتيجية للأمة المغربية باستحضار تاريخها النضالي وباستحضار الاشتغال على مستقبلها.. الحزب النموذجي هو تأطير مستمر للمواطنين بحب الوطن والذود عنه وبالتنبيه بالاعوجاج والمنعطفات والمنزلقات دون استغلالها كفرص للتفاوض وقهر الخصوم والمعارضين.. الحزب النموذجي ليس فقط فكرة مثالية غير قابلة للتطبيق بل رؤية تحكم منطلقاتنا ولها بعد نظر متأمل فيها ومفكر فيها ووعي بجدواها وبأبعادها.. الحزب النموذجي ليس فكرة مثالية متعالية وهو نبض لروح المجتمع و نزول لقاع المجتمع لمعرفة حرارة ما غليان ما يعيشه الفقراء والمهمشون والمحتاجون…
الحزب النموذجي ترياق لرأب الصدع والبحث في الأفكار التنموية الجميلة القابلة للاشتغال عليها وتطبيقها وهو حزب لا يعتني كثيرا بالأناشيد بل بتطبيق فكرة الإصلاح واستلهام التجارب الإصلاحية للآخرين.. الحزب النموذجي رهان بعقيدة الإصلاح و بفكرة الاختلاف وعما تسامحنا وتقديرنا لعمل ومجهودات الآخرين…
الحزب النموذجي هو الوعي بالمنطلقات والوعي بالظرفيات وبالوعي بكل هذه الأفكار والإيمان والاعتقاد بها…
• باحثة في العلوم السياسية والاجتماعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More