هل سيتخلى بايدن عن أردوغان؟

محمد مسعود الاحبابي باحث سياسي ــ الإمارات

أرسل عددا من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الممثلين عن الحزب الديمقراطي بخطاب إلى الرئيس الأمريكي الجديد صباح الأحد 15نوفمبر الجاري، يطالبونه بمراجعة سياسات الولايات المتحدة الأمريكية مع النظام التركي، في ظل التجاوزات التركية المستمرة في إقليم ناغورنو كاراباخ وشرق المتوسط، وإمتلاك تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية S400.

وهي الأمور التي وصفها أعضاء الحزب الديمراطي بالمخالفة لسلوك دولة يفترض أنها حليف تاريخي لواشنطن، بعد إنتقادهم للاتفاق الموقع مؤخرا بخصوص إنهاء الحرب في إقليم كاراباخ، بصفته اتفاقا لا يتضمن أي بنود حول حل جذري وواقعي للأزمة، وهو ما تطرق له رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي آدم شيف.

من جهتها، تؤكد المعارضة التركية على أن منسوب القلق والإرتباك يزداد كل يوم في قصر يلدز، بعد تفاقم الأزمة الإقتصادية، وإرتفاع البطالة، بالتزامن مع قدوم المرشح الديموقراطي جو يايدن الى سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية.

فلدى أردوغان ورفاقه تخوف شديد من سياسية الرئيس الأمريكي الجديد، والتي ستختلف كليا عن سياسة الرئيس ترامب، الذي رفض توقيع أي عقوبة على تركيا، رغم إنتهاكها بشكل صريح العديد من الملفات الداخلية كحقوق الأنسان، والعديد من الملفات الخارجية بتدخلها السافر في دول العراق وسوريا والصومال وليبيا وإقليم كاراباخ.

جدير بالذكر سبق وأن هاجم جو بايدن الرئيس التركي رجب أردوغان عدة مرات، متوعدا بدعم المعارضة التركية ضده، وإسقاطه من الداخل.. فهل سيحقق جو بايدن وعده، أم يتغاضى عن جرائم أردوغان كما فعل أسلافه؟.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.