حوار "الزهرة الصفراء"

مدينة "بانووا Panowa "(''الزهرة الصفراء") تعرف أيضا باسم "كوكس بزار" Cox’ Bazar، محافظة حدودية في أقصى جنوب شرق البنغلاديش. اشتهرت بشاطئها الممتد على 120 كلم، وهو أطول شاطىء في العالم لكن دون جاذبية أو شهرة سياحية تذكر. ما أعاد هذه المدينة إلى الواجهة هو إيوائها لأكبر مخيم لاجئين في العالم، بحكم نقطتها الحدودية مع دولة "ميانمار" التي كانت تعرف ب "بورما" سابقا. وهو موطن الناشطة الحقوقية "أون سان سوتشي" Aung San Suu Kyi الحائزة على جائزة نوبل للسلام سنة 1991 من أجل دعمها للنضال اللاعنفوي.

تحولت ضواحي المدينة المتاخمة لبلد الحائزة على جائزة نوبل للسلام إلى مخيمات رهيبة تضم ما يفوق مليون لاجئ من المسلمين الروهينكاس Rohingya’s المرحلين قسرا من ميانمار.

أستدعيت للمشاركة ضمن بعثة دولية لإنجاز تقرير حول ظروف ومعاناة اللاجئين الروهينكاس المسلمين بالمخيم.

أعد المنظمون خيمة كبرى للإجتماع بممثلين عن جماعات الروهينكاس. ولما ولجنا الخيمة، قمت بتحية الإسلام. فرد الحاضرون وأعناقهم تشرئب نحو المنصة، و بصوت واحد وفي مشهد مهيب إقشعر له بدني، واغرورقت له عيناي: "وعليكم السللللللللللللام ورحمة الله تعاااااااااالى وبركااااااااااته". لم أشعر قط في حياتي بوقع رد تحية الإسلام، كما شعرت به تلك اللحظة. شعب في أقصى الدنيا لا تربطنا به رابطة، إلا واحدة، رابطة العقيدة. شعروا وشعرنا في تلك اللحظة أن كل الروابط توحدنا. إنها الأخوة في الإسلام. وإن اختلفت الألسن والثقافة والجغرافيا والتاريخ، فالعقيدة واحدة. فكان حوار الثقافات يسره حكم العقيدة.

بعدها ولجت خيمة أخرى وهي ليست إلا قسما لتدريس الأطفال. توسطت متربعا مجموعة من الصغار ، وشرعنا نردد سور الفاتحة، والإخلاص والمعوذتين. وكانوا يرددون معي السور بانضباط واهتمام، ولو أحيانا بتعثر النطق واللسان. ألتحق أطفال آخرون من أقسام أخرى، فأصبحت تلاوة القرآن تصدح في فضاء المخيم. أثارت حناجر الأطفال العالية فضول اللاجئين الآخرين، أكثر مما أثارته هالة سيارات وكاميرات البعثة. عيون الأمهات دامعة، وقلوب الآباء خاشعة وهم يتابعون فلذات كبدهم يرددون تلك السور من القرآن الكريم. لم أكن أتوقع أثر تلك الجلسة البسيطة في ذاك الفضاء البسيط في نفوس تلك الأرواح البسيطة. قهر وظلم وتهجير وقمع واضطهاد وظروف قاسية، كلها لم تمنع شعب الروهينكاس المسلم من التشبث بعقيدته، والشعور بالفخر بالإنتماء إلى دين حنيف إسمه الإسلام.

سألني أحدهم من أي بلد أنت؟ أجبته مبتسما: لا أظنك تعرف الكثير عن بلدي. فرد واثقا: أخبرني  وسنرى، أنسيت أننا قرأنا القرآن جميعا؟ أنسيت أننا نتوجه إلى نفس القبلة كل يوم، رغم البعد والمسافات، ورغم اختلاف اللسان والبشرة والثقافات؟ استسلمت لجوابه المقنع وحماسته الظاهرة وأجبته: من المغرب! ابتسم بدوره، واسترسل: أنتم مملكة؟ أجبته مندهشا، صحيح! وعاهلكم شريف من سبط الرسول؟ نظرت إليه مستغربا، نعم صحيح. ثم أضاف: ويلقبونه بخليفة المسلمين؟ قلت ليس بالضبط، و إنما أمير المؤمنين. ثم سألني: وما الفرق؟ قلت: هو الفرق بين المسلم والمؤمن دلاليا. ليس المسلمون وحدهم من يؤمنون بالله. فهناك ديانتين سماويتين أخرتين تلتقيان في الإيمان بالله. سألني: وهل عاهلكم يقبل أن يكون أميرا لليهود والمسيح و هو مسلم؟ عقبت على استفساره: سيدنا عمر بن الخطاب، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، كان أميرا للمؤمنين. من وحد الله وآمن به فهو مؤمن. وهذه رمزية التسمية: الإسلام دين التسامح. لكن دين الدولة هو الإسلام، ودستور المملكة يضمن حرية المعتقد.

جفل الرجل وأخد يصيح وينادي أصدقائه، لم أستوعب حينها ردة فعله، ظننت لحظة أني ربما في شيئ أسأت له. أخد يحدثهم "بالبورمية" وهم جميعا ينظرون اتجاهي مندهشون، وأذانهم صاغية، في مشهد يوحي بمحاكمة شخص تشير إليه نظراتهم.

شرعت أتسائل في قرارة نفسي وأنا استحضر اختلاف الثقافات، ربما قلت شيئا، ولو عن غير قصد، لم يرق اللاجئ البورمي. لن أخفي أني شعرت بالإحراج للحظة أمام تصاعد النظرات نحوي. اقترب مني ثانية و قال: كثيرا ما كنت أردد أن ديننا عظيم. لكن نحن من ليس في مستوى هذا الدين. بلدكم دولة مسلمة، وعاهلكم أمير للمؤمنين، ودستوركم يضمن حرية المعتقد. وأكيد عندكم كنائس للمسيح واليهود. ونحن لم نسمع قط بسوء معاملة الأقليات الدينية في بلدكم. وهذا ما جعلني أقرأ عن موطنكم كآخر دولة مسلمة في أقصى المغرب.

كان أمر زعيم جماعات الروهينكاس غريبا. كان يبدو منزعجا متبرما قلقا. نظر إلي وقال: ليس في دستورنا ما يشير لدين الدولة. ولو أن دستورنا الجديد ينص على حرية المعتقد، فهي ليست إلا ذريعة وهامشا  لتصرف الدولة في ذلك. الدليل أمامك. شعب بأكمله طرد من بلده من أجل عقيدته. فلماذا لا يعامل "أمير المؤمنين" أقلياتكم كما تعامل الأقليات في بلدنا؟ أجبته: وهل ما يقع عندكم نموذج لأمير المؤمنين؟ ثم كان رده: حاشا أن يكون كذلك. فالمقارنة غير واردة. جلس فوق حجر بقرب الخيمة  ثم نظر إلي والدمع في عينيه وقال: "رب إمارة ولو على الحجارة". هذا قول مأثور. لكنهم أخذوا الإمارة والحجارة وأرادوا أن يأخذوا العقيدة. لن يتمكنوا من ذلك، فعقيدتنا في قلوبنا، عليهم اقتلاعها لثنينا عن ذلك. إغتالوا منا الآلاف وشردوا أسرنا وعذبوا منا الكثير وسلبوا ممتلكاتنا، وأهدروا كرامتنا. ما يجهلون أن شراياننا تجري فيها عروق الإيمان والإسلام. وهذا مصدر قوتنا. سنصمد كما صمد الأجداد. انتبه معي، لولا صمود الأسلاف لما بلغنا الإسلام، ألسنا في مستوى هذا الإرث؟ إنه جزء من هويتنا. وإذا تنازلنا عنه طمست تلك الهوية، وهذا أخطر من الترحيل. فعلى الأقل لنا هوية بين البرية، ولو أننا مهجرين وخارج وطننا في هذه البلدة الحدودية. و كما قال أحدهم: "تدمرني لتبقى، وسأتماسك لكي نبقى. ولنرى من سيدون له التاريخ عزيمة البقاء الأقوى".

صافحني معتذرا: لقد أخذت من وقتك الكثير. لكنني سأعود وأقرأ المزيد عن بلد أمير المؤمنين. ثم أضاف مبتسما: ومن يدري فكما حضرت أنت هنا وقرأت القرآن مع صغارنا، سنأتي يوما، إذا كتب لنا البقاء، لزيارة بلد أمير المؤمنين. وإذا تعذر فسيأتي صغارنا. وحتى إذا تعذر فعلى الأقل كان لي شرف مصافحة واحد من بلد أمير المؤمنين. ولما لاحظ التأثر على وجهي، صافحني بحرارة وقال: لاعليك أخي لقد قرأت قولا لبوشكين: "الضربات القوية تهشم الزجاج، لكنها تصقل الحديد". نظر إلي مبتسما، وشعرت أنه حرص على أن نفترق على الإبتسامة. بادلته إياها وإلتحقت بالبعثة مودعا، متأثرا، معجبا برباطة جأش الرجل. إصرار وتمسك بالعقيدة. أمل واستشراف للمستقبل، رغم ظروف صعبة، وحياة شبه بدائية داخل المخيمات.

حضرني في طريق العودة قول الكاتب الأمريكي Dale Carnegie " تتحقق الكثير من الأشياء المهمة في هذا العالم لأولئك الذين أصروا على المحاولة على الرغم من عدم وجود أمل". فسقوط الإنسان ليس فشلا، ولكن الفشل أن يبقى حيث سقط. "فالإنسان" كما كان يردد البطل الأسطورة محمد علي كلاي "هو من يعرف أنه مغلوب ويستطيع أن يغوص في أعماق روحه ويستخرج منها قوة إضافية للفوز". كلها حكم غالبا ما نرددها، لكننا لا نستوعب عمقها حتى نعاين حقيقتها على أرض الواقع، كما كان في حور "الزهرة الصفراء" مع ذاك الاجئ الروهينكا المسلم جنوب شرق آسيا على ساحل البنغال.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.