وجهة نظر قاض حول وقفة المحامين ليوم امس

حكيم وردي: باحت في القانون
تختزل زاوية تقيم وقفة المحامين من منظور خرق الحجر الصحي اعتلالا في النظر ليس لأن أغلب من حظرها كان مرتديا لكمامة لا يمكن أن تحجب عنه سابق القدر، ولكن لأن من قال بها لا يعرف معنى أن تكون جزءا من هوية مهنية مشيدة منذ الأزل على الدفاع عن قيم الحق والعدالة والكرامة.
فبقدر ما يعلو تمثل هذه المبادئ كعقيدة وجدانية تعكسها ممارسة عملية في ضمير القاضي والمحامي وكل من أنيط به حراسة تطبيق القانون بقدر ما يكون الاطمئنان قويا على حقوق المواطنين. فليس أخطر على دولة القانون من أن تموت العدالة في قلب المؤتمنين على خدمتها.
إن العمق الحقوقي لكل محام جدير بصفته هو ما يمنحه رؤية نبوئية ويشحنه بحساسية مطلوبة تجعله يرفع عقيرته منتفضا ومنبها لكل تجاوز مسطري أو شطط في استعمال السلطة داخل قاعات المحاكم عند رفع المظلمة إلى القضاء، وخارجها أحيانا عندما تصم الآذان عن تلبية النداء.
ويحفظ تاريخ الشعوب للمحاماة بأمجاد رصعها رجال أفذاذ استقلوا بنزاهتهم الفكرية وتجردهم المبدئي عن مشاعر الخضوع والخنوع وسخروا معرفتهم القانونية لخدمة القضايا العادلة ولقول الحقيقة مهما كانت تكلفتها غالية.
حقيقة أن التصور الرومانسي للمحاماة كتنسك في محراب الطهرانية النضالية بالدفاع عن المظلومين واعتناق الهم الجماعي خفت بريقه مع زحف ثقافة الاستهلاك والاستعلاء بالسكن الفسيح والمركب المريح، وانتشار ثقافة الهمزة والبحث عن الملفات في زمن الندرة والاحتكار وترك الصغار يصارعون الأقدار، إلا أن وقفة اليوم أظهرت أن العنفوان المهني لا زال بخير، وأن الهوية المهنية الأزلية المنفتلة عن أي تنميط طبقي أو نجاح اجتماعي بمقياس مادي سرعان ما تسطع شمسها لتعلن أن الأصل في المحامي الدفاع ولا دفاع بدون هجوم، ولا هجوم بدون جرأة ، ولا جرأة بدون حرية عقلانية مستقلة عن حسابات الربح والخسارة، اللهم حسابات الوفاء للمهنة إذ ولاء إلا للمحاماة.
ولعل الخصوصية التي تطبع رسالة الدفاع هي ما يجعلها أشبه بالتجربة الصوفية التي لا يمكن أن تكشف عن أسرارها إلا لمن ابتلي بالارتماء في حضرتها حيث الجدب والفناء وانمحاء الذات شرطا وجوبيا للسالك نحو الحق.
دع عنك التمثلات المجتمعية القدحية السطحية في الحكم الإطلاقي على بعض المهن من منظور خيبات أمل في ممارسات معزولة لمن يسيء إليها من بعض أبنائها، وتأمل في معنى أن تكون مسنودا بأسرة ممتدة تلتحف لأجلك السواد مد البصر رغم الخطر ليصدق فيها قول المصطفى خير البشر : (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.)
صدق رسول الله.
ذ الوردي حكيم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.