نفاذ أدوية من الصيدليات بالمغرب على طاولة وزير الصحة

نبه النائب البرلماني عبد القادر الطاهر، إلى مشكلة نفاذ مجموعة من الأدوية من الصيدليات طيلة أسابيع بالمغرب، وذلك ضمن سؤال كتابي وجهه إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد أيت الطالب.

وقال عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، إن نفاذ مخزون الأدوية يؤرق المنظومة الصحية ككل ويتهدد الأمن الدوائي، مضيفا أنه ومنذ عدة أسابيع والعديد من المرضى يعانون من صعوبة الحصول على الدواء؛ سواء من الصيدليات الخاصة أو صيدليات المراكز الصحية العمومية.

وذكر البرلماني أن من بين الأدوية التي اختفت من الصيدليات، أدوية الوهن العضلي ودواء السل وأدوية الأمراض المزمنة عامة، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعرض صحة المواطنين ويهدد المرضى بتدهور صحتهم.

وأضاف الطاهر أن  غياب أو نقصان أكثر من مائة دواء بالصيدليات، خصوصا أن بعض الأدوية لا يوجد بديل لها أو دواء جنيس يعوضها سيشكل خطرا داهما على صحة المرضى، متسائلا عن الإجراءات المتخذة لتوفير الدواء باستمرار بالصيدليات.

في مقال اخر: المغرب يستورد أكثر من 200 ألف طن من الحبوب الروسية منذ بداية 2024

استورد المغرب أكثر من 200 ألف طن من الحبوب الروسية منذ بداية 2024، وفق ما كشفت عنه الوكالة الفيدرالية الروسية للرقابة البيطرية والصحة النباتية.

وأعلنت الوكالة عن هذه الأرقام بعد زيارة وفد مغربي إلى روسيا نهاية يونيو الماضي، التقى خلالها ممثلون مغاربة بأنطوان كرماويين، نائب رئيس الوكالة الروسية.

وكان الهدف الرئيسي من هذه الزيارة هو “التعرف على النظام الروسي لمراقبة الصحة النباتية خلال فترات الحجر الصحي، والتأكد من جودة وسلامة الحبوب المصدرة”.

وأتيحت لأعضاء الوفد فرصة زيارة مختلف المؤسسات التابعة لشركة “روسيلخوزنادزور” في موسكو وسانت بطرسبورغ وكالينينغراد، بالإضافة إلى الموانئ التجارية في فيسوتسك وكالينينغراد.

ولعب ميناء فيسوتسك الروسي دورا رئيسيا في هذه الصادرات، حيث قام بشحن 94 ألف طن من الحبوب إلى المغرب.

وبحث الجانبان خلال اللقاء أنظمة الجودة والسلامة للمنتجات الزراعية، وتم خلال المناقشات تناول إمكانية تتبع الحبوب، واستخدام المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية في إنتاج الحبوب، فضلاً عن آفاق مذكرة تفاهم ثنائية للإدارة الآمنة للمبيدات الحشرية.

وقال “أنطوان كرماوي” رئيس الوكالة الفيدرالية الروسية للرقابة البيطرية والصحة النباتية، أن روسيا صدرت الحبوب إلى أكثر من 120 دولة العام الماضي، وأن نظام المراقبة الروسي حصل على تقييم إيجابي في السوق الدولية.

وارتفعت واردات المغرب من الحبوب بشكل قياسي، بسبب الجفاف والظروف المناخية غير المواتية التي تعيشها المملكة، مما تسبب في انخفاض كبير للإنتاج الوطني من الحبوب بلغ 43% هذا العام.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.