جدل بالمستشارين بسبب رفض الحكومة طلب "البيجي دي" بتناول الكلمة

رفضت حكومة عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء، التفاعل مع طلب تناول الكلمة المقدمة من طرف مجموعة العدالة الإجتماعية في نهاية جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين.

وأعلن جواد الهلالي، أمين مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، عن رد الحكومة بخصوص الطلبين، مشيرا إلى أنه "بناء على مقتضيات المادة 168 من النظام الداخلي للمجلس المستشارين، توصلت الرئاسة بطلبين لتناول الكلمة في نهاية جلسة الأسئلة الشفهية ليومه الثلاثاء 7 ماي 2024، الأول تقدم به المستشارون أعضاء مجموعة العدالة الإجتماعية وقد عبرت الحكومة عن تعذر التفاعل مع هذا الطلب والثاني تقدم به المستشار خالد السطي وعبرت الحكومة عن استعدادها للتفاعل معه في جلسة لاحقة".

وعقب المستشار البرلماني عن الاتحاد الوطني للشغل، على مسألة تناول الكلمة معربًا عن استغرابه من رفض الحكومة لقبول الطلب وعدم تلاوة موضوع الإحاطتين، وتسائل إن كان "هذا الأمر مقصود أو سهوا"، وطالب أيضا "بتوضيح للمسألة".

وأوضح محمد حنين الخليفة الأول لرئيس مجلس المستشارين، أنه "على العكس من ذلك طبقا للنظام الداخلي وبالضبط مقتضيات المادة 168 منه أن طلبات تناول الكلمة في نهاية الجلسة يوجهها مكتب المجلس للحكومة، والحكومة تعبر عن رأيها حول هذه الطلبات وكما جاء في كلمة الأمين".

وأضاف حنين قائلا: "لاحظنا على أن الحكومة عبرت عن استعدادها للتفاعل مع السؤال مع الطلب الذي تقدمتم به بصفتكم عضو غير منتسب وسيكون ذلك في جلسة لاحقة، وتعذر عليها الاستجابة على طلب آخر، وهذه هي الغاية من إخبار من طرف أمانة الجلسة".

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.