رسوم التمدرس.. شائعات تطارد لقجع ونواب الأغلبية والمعارضة ينفون المغالطات

على ضوء الأخبار التي نسبت إلى الوزير المنتدب المكلف بالميزانية فوزي لقجع، حول فرض رسوم للتمدرس، تهم زيادة مرتبطة بأداء التلاميذ 300 درهم، تحرك نواب الأغلبية والمعارضة للدفاع عنه، أمام ما اعتبروه "هجوما مخدوما".

 

وحسب ما أفاد به رئيس الفريق الحركي السنتيسي لـ "جريدة الصباح" فإن لقجع لم يتفوه بأي من هذه الإشاعات، مشيرا إلى أنه كان واضحا فيما يخص موضوع التعليم، الذي شكل من أجله رئيس الحكومة تحت إشرافه لجنة خاصة لحل مشاكله.

 

وفي ذات السياق قالت الزومي لذات المصدر، بأن الهجوم الذي شن ضد لقجع مخدوم وممهنج، وهو ما لن تسمح به الفرق البرلمانية لأنه يمس أحد خيرة وزراء حكومة أخنوش، مسجلة بهذا الصدد أنه يمكن العودة لتسجيلات لجنة المالية، للتأكد من أن إجابات الوزير كانت تقنية وليست سياسية.

من جهته  رئيس فريق "البام" أحمد التويزي، قال إن ما روج ضد الوزير المنتدب المكلف بالميزانية محض إشاعات ولا يعدو كونه كذبا في كذب، ومناصرا لذلك أيضا رئيس الفريق الاشتراكي المعارضة الاتحادية، عبد الرحيم شهيد، الذي اعتبر أن وراء هذا الهجوم جهة ما روجت عن القجع موقفا لم يتبنه، ولم يصدر عنه قطعا. 

 

بدوره بوانو الذي يرأس فريق العدالة والتنمية، تساءل عمن من الممكن أن يكون وراء الترويج لهذه المغالطات؟ ومن من الممكن أن تكون له مصلحة في إقحام الوزير المنتدب في كلام لم يقله؟ فيما ندد غيات بذات الإشاعات، معربا عن استغرابه من أن يتم الضرب في أحد أهم الكفاءات الناجحة، مطالبا أعداء النجاح بالكف عن إلحاق الأذى بالأطر المغربية الناجحة، ولقجع واحد منها حسب نفس المتدخل. 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.