مهرجان كناوة يحتفي بروح الراحل “راندي ويستن”

يحنفي مهرجان كناوة موسيقى العالم بالصويرة، في دورته الـ22 بروح الفنان الراحل راندي ويستن أحد أعلام موسيقى الجاز.

ويضم حفل تكريم ويستن ثلاث فقرات، تتقدمها ليلة كناوية، ومعرض للصور حول الراحل، بالإضافة إلى عرض الشريط الوثائقي الأسطوري “راندي في طنجة”.

ويعتبر راندي وستون، واحدا من المراجع الأساسية في العالم الضيق للجاز. حيث دائما يستثمر الجذور الإفريقية للجاز لتطوير إبداعاته الموسيقية.
توج راندي وستون “دكتورا في الموسيقى” من طرف عدة مؤسسات ثقافية وكونسرفتوارات الجاز، وبما أنه كان يتميز ببعد النظر، فقد شرع في تطوير موسيقاه في إفريقيا منذ الستينيات، في الوقت الذي كان فيه معظم الموسيقيين يختارون أوروبا ! كان راندي وستون، الذي يلقب بـ“أركيولوجي الموسيقى“، يهتم دائما بالأنماط الموسيقية الشعبية والإفريقية. واختار العيش في المغرب حيث سقط في حب موسيقى كناوة، وارتبط بعلاقة صداقة مع “المعلم عبد الله الكورد” بطنجة.

سحر المولعين بالموسيقى بـ“Spirit ! The power of music”، وهو إبداع أنجز بالتعاون مع مجموعة “African Rythm Quintet”وصديقه الكبير المعلم الكورد.. هو بالفعل عمل مدهش مزج بين كناوة والجاز وجمع من خلاله هذا المتخصص في إثنولوجيا الموسيقى، ثلاثة أديان:المسيحية والإسلام وديانة اليوروبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More