علاج ثوري يطيل حياة مرضى سرطان البروستاتا

طور باحثون علاجا جذريا يمكن أن يطيل أعمار الآلاف من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم.

ويستخدم العلاج جزيئات عالية التقنية لتعقب الأورام في أي مكان في الجسم، وتفجيرها باستخدام “حمولة الإشعاع”.

ويستهدف العلاج الجديد بروتينا على سطح خلايا سرطان البروستاتا، يسمى PSMA أو “مستضد الغشاء الخاص بالبروستاتا”. ويحتوي العلاج على جزيء يعرف باسم PSMA-617، يبحث عن PSMA ويرتبط به.

ويحمل العلاج أيضا نظيرا نوويا يسمى Lutetium-177، الذي يوفر عملية الانفجار الإشعاعي القوي، الذي يضمن تلف خلايا الأورام فقط وتجنب الأنسجة السليمة.

وأظهرت دراسة تجريبية شملت 50 رجلا أستراليا، أن العلاج يمد العمر المتوقع للرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم، من 9 أشهر إلى متوسط 13.3 شهرا.

وأوضح عالم الأورام الأسترالي، آرون آزاد، الذي يختبر العلاج على 200 رجل في واحدة من 10 تجارب عالمية، قائلا: “من المحتمل أن تتغير قواعد اللعبة. إذا كانت النتائج إيجابية، فستغير حقا المشهد الخاص بكيفية تعاملنا مع سرطان البروستاتا”.

وأصبح العلاج الإشعاعي PSMA متاحا للمرة الأولى بشكل خاص في بريطانيا، الأسبوع الماضي مع علاج رجلين بالفعل.

ومن المتوقع أن يستفيد آلاف آخرون من العلاج الثوري، حال قدمت التجارب العالمية الجارية حاليا نتائج إيجابية، ما يوفر المفتاح الأساسي لموافقة إدارة الصحة الوطنية (NHS).

وقال خبراء في الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري في شيكاغو، إن العلاج يوفر الأمل للرجال الذين فقدوا الأمل في الحياة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More