سعيد الفكاك : العديد من الأطر غادرت حزب ال”PPS” بحثا عن الديموقراطية

سعيد الفكاك : العديد من الأطر غادرت حزب ال"PPS" بحثا عن الديموقراطية

سعيد الفكاك : العديد من الأطر غادرت حزب ال”PPS” بحثا عن الديموقراطية

صرح سعيد الفكاك عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والإشتراكية، بأنه تفاجأ بالرغبة القوية  والعزيمة لدى أعضاء الحزب بجميع الجهات لبت روح  جديدة بالتنظيم السياسي اليساري وبعث وح جديدة في هياكله، معلنا بأن صناديق الاقتراع وصوت أزيد من 400 عضو بالمكتب السياسي هي من ستحسم منصب الامين العام.

“ديموقراطيا وأخلاقيا يجب الإكتفاء فقط بولايتين كأمين عام لحزب التقدم والاشتراكية”.

وأوضح منافس نبيل بن عبد الله، على منصب الأمين العام للحزب، في المؤتمر الوطني العاشر الذي سينعقد نهاية الأسبوع الجاري، بأن “العديد من الأطر غادرت الحزب لغياب نفس جديد وفضاء أرحب لممارسة الديموقراطية كما يتمناها أغلب أعضاء الحزب”، مؤكدا بأن أغلب التجارب الديموقراطية الناجحة تحصر البقاء في المنصب لمدة زمنية محددة لاتتجاوز في أفضل الحالات عشر سنوات، مصرحا بالقول”ديموقراطيا وأخلاقيا يجب الإكتفاء فقط بولايتين كأمين عام لحزب التقدم والاشتراكية”.”

وأضاف الفكاك في حديث مع “بلبريس”، بأنه يتوفر على دعم مناضلي الحزب من جميع الجهات المشكلة لتراب المملكة المغربية وليس من جهة واحدة فقط، نافيا حصوله على أي دعم من خارج قواعد الحزب كما يروجه البعض متحديا “أيا كان بالكشف عنها”، حيث أشار الفكاك بأنه قضى أزيد من 34 سنة متنقلا بين جميع المسؤوليات والتنظيمات المشكلة لحزب الكتاب.

وإختتم الفكاك تصريحة ل”بلبريس” بالتأكيد على أن حظوظه وافرة بل تتجاوز رفيقه نبيل بن عبد الله للظفر بمنصب الأمين العام للحزب الشيوعي السابق، متوعدا بضخ دماء جديد وإعادة الحزب لمكانته الطبيعية وتجاوز سلبيات السنوات الماضية، وكذا تنزيل قرارات المؤتمر واللجنة المركزية للحزب، حيث شدد الفكاك بأنه سيحافظ على التحالف السياسي الذي يجمع حزبي التقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية، لأنه جاء بتوصية من هياكل الحزب وتنظيماته وليس قرارا لنبيل بن عبد الله أو المكتب السياسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More