مبابي يثير ضجة برسالة رمادية لريال مدريد وباريس

بعث النجم الفرنسي كيليان مبابي، الرسالة الغامضة الأخيرة، قبل أن يعلن قراره النهائي بشأن مستقبله الموسم المقبل، وذلك في تعليقه على السؤال التقليدي حول مصيره بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان، على هامش حضوره حفل توزيع جوائز الأفضل من قبل الرابطة الفرنسية.

وتعمد لاعب موناكو السابق، مسك العصا من المنتصف وعدم إفساد احتفاله بحصوله على جائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي هذا الموسم، معترفا بشكل لا لبس فيه، أنه اتخذ قراره النهائي حول مستقبله في مرحلة ما بعد 30 يونيو 2022، بيد أنه فَضل تأجيل الكشف عن قراره للوقت المناسب، لتفادي تكرار ما فعله قبل 3 سنوات، حين أفصح بشكل غير مباشر عن حلمه الكبير باللعب لريال مدريد.

وقال مبابي “ما أريده هو المشاركة في الحفل، لا أريد ارتكاب خطأ 2019، عندما تحدثت عن مستقبلي في حفل الرابطة الفرنسي، في الحقيقة لا ألهث وراء المجد أو الكبرياء، لكن الجميع سيعرف قراري في أقرب وقت ممكن، أؤكد للجميع. لقد حسمت قراري، وقريبا سأعلن كل شيء”.

ورغم تحفظه على توقيت إعلان مصيره سواء بالبقاء في “حديقة الأمراء” أو الذهاب إلى “سانتياغو بيرنابيو”، إلا أن إذاعة “مونت كارلو”، أكدت أنه سيعلن قراره بشكل رسمي في غضون أسبوعين على أقصى تقديرا، تحديدا قبل انضمامه إلى معسكر منتخب بلاده في الـ28 من مايو  الجاري، دون الكشف عن أية تفاصيل أخرى حول قرار اللاعب.

أما المحيط الإعلامي الأبيض، فتعامل مع تصريحات مبابي على أنها “رسالة الوداع الأخيرة” للنادي الباريسي وجماهيره، حتى صحيفة “ماركا”، قالت في تقرير بعنوان “مبابي لباريس سان جيرمان: انتهى كل شيء”، إن الغالاكتيكوس المستقبلي، أعطى إشارات واضحة، لانتهاء علاقته بعملاق الليغ1، منها التأكيد على أن موقفه من تحقيق حلم الطفولة، بارتداء القميص الأبيض رقم 7، لم يتغير بعد، بدليل أنه مرر الرسالة، بتنشيط الذاكرة حول ما قاله في نفس الحفل عام 2019، إنه “قد يبقى في باريس أو يذهب إلى مشروع آخر في المستقبل”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.