تصوير فيلم دولي للحروب بين العرب واليهود بقرى إقليم تاونات

 

إنطلق بشكل رسمي بحر الأسبوع الماضي، تصوير فيلم أجنبي ضخم بالقرب من سد إدريس الأول بدائرة تيسة نواحي إقليم تاونات، حيث يتم تصوير الفيلم بإشراف من مخرج بريطاني، يحكي قصة “إغتصاب الأراضي العربية بالشرق الأوسط والحروب التي دارت بالمنطقة.  ويشارك في هذا الفيلم ممثلين من جنسيات مختلفة وديانات متعددة بالإضافة إلى شباب من مدينة فاس.

 

ووفق مصدر مقرب من الموضوع، فقد إستعملت الخيول لتصوير مشاهد تظهر حيل  الإستيلاء والسطو على “المنتوج الفلاحي بالأراضي العربية في بداية الصراع الذي دار بين اليهود والعرب بالشرق الاوسط”، حيث إستعان الطاقم المسؤول على منتوجات البساتين المنتشرة بأودية المنطقة وكذا وعورة التضاريس وغياب الطرق الرئيسية، التي تتلائم مع تلك الحقبة من التاريخ.

 

وأضاف ذات المصدر، أن مشاركة أبناء المنطقة التي يجري فيها التصوير محدودة جدا وتعد على رؤوس الأصابع، حيث عمد بعض المقربين من الطاقم المسؤول عن إخراج وإنتاج الفيلم على أصدقائهم ومعارفهم من مدن بعيدة، للحصول على فرصة للمشاركة في الفيلم مقابل 90 أورو “ألف درهم” إلى جانب ممثلين من جنسيات مختلفة وديانات متعددة بالإضافة إلى شباب من مدينة فاس.

 

وشهدت العديد من المدن المغربية في السنوات الأخيرة تصوير أفلام تاريخية عالمية، اخرها فيلم دولي يحكي عن الحرب في أفغانستان، والذي صور مشاهد لحرب حقيقية استعملت فيها أحدث الأسلحة والصواريخ بمدينة أكادير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More