كيف تجعل وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك أكثر جلبا للسعادة؟!

تظهر الأبحاث أن الناس يميلون إلى البحث عن المعلومات في أوقات عدم اليقين وهي آلية تأقلم طبيعية. ولكن، هل البحث المستمر عن المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي، مفيد في كل الأوقات؟.

 

توضح الأبحاث حول تأثيرات الأخبار السيئة على الحالة المزاجية بشكل عام، أن التعرض لأخبار "كوفيد" السلبية من المحتمل أن يكون ضارا برفاهيتنا العاطفية. وبالفعل، عكست الأدلة المبكرة على تأثيرات استهلاك أخبار "كوفيد" على الاضطراب العقلي هذا.

وعلى سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت في مارس 2020 وشارك فيها أكثر من 6000 أمريكي، أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه المشاركون في استهلاك أخبار "كوفيد" في يوم واحد، شعروا بالتعاسة.

وهذه النتائج مدهشة ولكنها تترك بعض الأسئلة الرئيسية دون إجابة. هل يؤدي البحث إلى جعل الناس غير سعداء، أم أن الأشخاص غير السعداء هم أكثر عرضة للانحراف؟.

لمعرفة ذلك، أجرى كل من كاثرين بوكانان، وهي محاضرة في قسم علم النفس، وجيليان ساندستروم، محاضر أول في قسم علم النفس بجامعة إسيكس، ولارا أكنين، أستاذة مساعدة متميزة في علم النفس بجامعة سيمون فريزر، وشابا لوتون، طالبة دكتوراه في قسم علم النفس، جامعة إسيكس، دراسة أظهرت لمئات الأشخاص محتوى في العالم الحقيقي إما على "تويتر" أو "يوتيوب" لمدة دقيقتين إلى أربع دقائق.

وتضمنت موجزات "تويتر" ومقاطع فيديو "يوتيوب" إما أخبارا عامة حول "كوفيد"، أو أخبارا عن الأوضاع أثناء "كوفيد". ثم قياس الحالة المزاجية لهؤلاء المشاركين باستخدام استبيان، ومقارنة حالتهم المزاجية بالمشاركين الذين لم يتفاعلوا مع أي محتوى على الإطلاق.

وعانى الأشخاص الذين عُرضت عليهم الأخبار العامة المتعلقة بـ "كوفيد"، من مزاج أقل من الأشخاص الذين لم يُعرض عليهم أي شيء على الإطلاق. وفي هذه الأثناء، الأشخاص الذين عرضت قصصهم الإخبارية حول "كوفيد" التي تتضمن أفعالا لطفية، لم يواجهوا التدهور نفسه في الحالة المزاجية، لكنهم لم يكتسبوا أيضا دفعة في الحالة المزاجية المتوقعة.

وتشير هذه النتائج إلى أن قضاء ما لا يقل عن دقيقتين إلى أربع دقائق في استهلاك الأخبار السلبية حول "كوفيد-19"، يمكن أن يكتسب تأثيرا ضارا على مزاجنا.

وعلى الرغم من أننا لم نشهد تحسنا في الحالة المزاجية بين المشاركين الذين عرضوا قصصا إخبارية إيجابية تتضمن أفعالا طيبة، فقد يرجع ذلك إلى أن القصص كانت لا تزال مرتبطة بـ "كوفيد". وفي أبحاث أخرى، ارتبطت القصص الإخبارية الإيجابية بتحسن الحالة المزاجية.

ومن المفارقات، أن التغطية الإخبارية للنتائج، مع عناوين مثل "قضاء خمس دقائق فقط على وسائل التواصل الاجتماعي كافية لتجعلك بائسا، كما وجدت الدراسة"، يمكن أن تكون جزءا من المحتوى المسيء لشخص ما.

ووجد الباحثون أن استهلاك محتوى سلبي حول "كوفيد" عبر "تويتر" أو "يوتيوب" في خضم الوباء أمر فعال.

- إذن ما الذي يمكننا فعله للاعتناء بأنفسنا، وجعل وقتنا على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر إمتاعا؟

يتضمن أحد الخيارات حذف حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا تماما. وتظهر الأرقام أن ما يقرب من نصف مستخدمي "فيسبوك" في المملكة المتحدة والولايات المتحدة فكروا في مغادرة المنصة عام 2020.

ولكن، ما مدى واقعية إبعاد أنفسنا عن المنصات التي تربط ما يقرب من نصف سكان العالم، لا سيما عندما توفر هذه المنصات تفاعلات اجتماعية في وقت يمكن أن تكون فيه التفاعلات وجها لوجه محفوفة بالمخاطر أو مستحيلة؟.

نظرا لأن التجنب قد لا يكون عمليا، فإليك بعض الطرق الأخرى لجعل تجربتك على وسائل التواصل الاجتماعي أكثر إيجابية:

1. كن على دراية بما تستهلكه على وسائل التواصل الاجتماعي. إذا قمت بتسجيل الدخول للتواصل مع أشخاص آخرين، فركز على الأخبار الشخصية والصور التي تمت مشاركتها بدلا من أحدث العناوين الرئيسية.

2. ابحث عن المحتوى الذي يجعلك سعيدا لتحقيق التوازن في ملف الأخبار الخاص بك. قد تكون هذه صورا لقطط لطيفة، أو مناظر طبيعية جميلة، أو مقاطع فيديو عن طعام أو أي شيء آخر. ويمكنك حتى متابعة حساب على وسائل التواصل الاجتماعي مخصص لمشاركة الأخبار السعيدة والإيجابية فقط.

3. استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز الإيجابية واللطف. يمكن أن تؤدي مشاركة الأشياء الجيدة التي تحدث في حياتك إلى تحسين مزاجك، ويمكن أن ينتشر مزاجك الإيجابي إلى الآخرين. وقد ترغب أيضا في مدح الآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي. وعلى الرغم من أن هذا قد يبدو محرجا، إلا أن الناس سيقدرونه أكثر مما تعتقد.

والأهم من ذلك، لا يقترح الباحثون تجنب كل الأخبار والمحتوى السلبي. نحن بحاجة إلى معرفة ما يحدث في العالم. ومع ذلك، يجب أن نضع في اعتبارنا أيضا صحتنا العقلية.

ومع استمرار الوباء في تغيير حياتنا وخلاصاتنا الإخبارية، تسلط النتائج الضوء على أهمية إدراكنا للتأثيرات العاطفية للأخبار السلبية. ولكن، هناك خطوات يمكننا اتخاذها للتخفيف من هذه الخسائر وجعل وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا مكانا أكثر سعادة.

المصدر: ساينس ألرت


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.