حضور قوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب في اجتماع رواد الأعمال الفرنكوفونيين لحركة المقاولات الفرنسية

يشارك وفد كبير من رجال وسيدات أعمال مغاربة بقيادة الاتحاد العام للمقاولات المغرب، في لقاء رواد الأعمال الفرانكفونيين، الذي تنظمه حركة المقاولات الفرنسية، يومي الثلاثاء والأربعاء بباريس، في إطار جامعتها الصيفية، وهو اللقاء الذي يعد أحد أبرز أحداث الدخول السياسي والاقتصادي في فرنسا.

ويرأس الوفد، المؤلف من 22 من رؤساء المقاولات العاملة في قطاعات مختلفة (البناء، الطاقة، الصناعة، الزراعة، المناولة، المدن المستدامة، التكنولوجيا، التأمين)، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيد شكيب لعلج.

ويجمع هذا الحدث، الذي يقام تحت رعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على مدى يومين، وفودا من رجال الأعمال ورؤساء دول وشخصيات بارزة من أربع قارات يتقاسمون القيم الفرانكوفونية، وذلك من أجل "تعزيز روابط مجتمع أعمال فرنكوفوني فريد من نوعه في العالم" .

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب "يتعين أن تصبح الفرانكوفونية التي تجمعنا اليوم رافعة للتنمية الاقتصادية لبلداننا وليست مجرد لغة عزيزة على قلوبنا".

وسجل أن "وباء كوفيد-19 لم يغير حياتنا فحسب، بل أسلوبنا في الاستهلاك والتعلم والسفر. لقد أضعف أيضا اقتصاداتنا، وعطل سلاسل القيمة العالمية وكشف عن نقاط ضعفها".

واعتبر أنه في مواجهة هذا الوضع، يعد التعاون الاقتصادي ضرورة لرفع التحديات المترتبة عن الوباء، ولكن أيضا لجعلها فرصا لتحفيز النمو المفيد للطرفين، مسجلا أن الفرانكوفونية الاقتصادية يمكن أن تمثل رافعة قوية لتحقيق هذا الطموح.

ويهدف الاجتماع الأول للمقاولين الفرنكوفونيين إلى توفير فرصة التبادل مع الفاعلين الاقتصاديين الفرانكفونيين، سواء من عالم الأعمال أو مع السلطات العمومية ومؤسسات أرباب العمل من مختلف البلدان الفرنكوفونية.

وتمثل البلدان الفرنكوفونية في الوقت الراهن 16 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، بمتوسط نمو 7 في المئة (قبل الوباء).

وعمليا، تميل دولتان يجمعهما رابط اللغة إلى التبادل بحوالي 65 في المئة أكثر في حالة غياب هذا الرابط. وستنكب وراشات اللقاء على دراسة عدد من المواضيع من بينها كيفية تنفيذ أعمال فعالة في إطار الفرانكوفونية الاقتصادية ؟ ما هي القطاعات الرئيسية حيث يكون التعاون ذو الأولوية ممكنا ؟ كيف يمكن تعزيز الاقتصادات الفرانكوفونية بشكل أفضل ؟

ويتمحور الاجتماع حول العديد من النقاشات الموضوعية الرئيسية مثل المدن الفرنكوفونية والنمو، والمشاريع الكبرى، والتكوين، والتنمية الرقمية، والتحول البيئي، بمشاركة شخصيات سياسية من البلدان الفرنكوفونية والمقاولات التي تجمعها الاهتمامات نفسها في المنطقة الفرنكوفونية.

ويهدف اجتماع رواد الأعمال الفرنكوفونيين على المدى القصير إلى النهوض بعلاقات الأعمال بين البلدان الفرنكوفونية، من خلال تدابير ملموسة واجتماعات بين قادة الأعمال، ومن خلال ترسيخ استخدام اللغة الفرنسية عبر توسيع الروابط التجارية.

وعلى المدى المتوسط ، يعتزم منظمو الحدث، الذين يتطلعون إلى جعله موعدا سنويا، تجاوز تطوير أنشطة اقتصادية جديدة، للتعبير عن المواقف الاقتصادية الفرنكوفونية والدفاع عنها في جميع الهيئات الدولية.

ويتمثل التحدي في هذه النسخة الأولى للقاء رواد الأعمال الفرانكفونيين لحركة المقاولات الفرنسية، في خلق "رجة" في ما يتعلق بالفرانكوفونية الاقتصادية وتعزيز القوة العالمية للبلدان الفرنكوفونية وحضور المقاولات من خلال تحفيز التحديات والفرص في القارة الإفريقية، باعتبارها المنطقة الجغرافية الأكثر دينامية للفرانكوفونية من حيث الديموغرافيا والنمو، من خلال ربط دول جنوب شرق آسيا وعبر هيكلة العلاقة بين أرباب العمل في البلدان الفرنكوفونية.

وأمام هذه التحديات، اقترحت منظمة أرباب العمل الفرنسية إطلاق، لأول مرة، تجمعا لمنظمات أرباب العمل من البلدان الفرنكوفونية، بهدف تعزيز العلاقات على أساس اللغة الفرنسية.

ويتمثل التحدي الآخر في السماح لمئات المقاولات بالالتقاء ودعم المنتدى الاقتصادي المزمع عقده في تونس بمناسبة انعقاد القمة الثامنة عشرة للمنظمة الدولية للفرانكفونية في نونبر المقبل وإقامة حوار وإطلاق مبادرات مشتركة.

يذكر أن الجامعة الصيفية لحركة المقاولين الفرنسيين، التي غيرت اسمها لتصبح "لقاء مقاولي فرنسا"، قد رسخت مكانتها مع توالي السنوات كموعد للقاء عند الدخول الاقتصادي والسياسي في فرنسا.

وفي نسخته الثالثة، التي تقام تحت شعار مركزي "في الهواء الطلق"، حرصت الحركة على أن تتمحور نقاشات اللقاء حول الحريات المهددة بشكل متزايد، سواء لأسباب صحية أو مناخية أو سياسية أو تجارية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.