أسوأ 10 أزمات اقتصادية في التاريخ الحديث

مع كل أزمة اقتصادية، يتساءل الكثير ما إذا لهذه الأزمة أضرار، وإلى متى ستستمر، و للعثور عن إجابة لهذه الأسئلة، نعود للتاريخ.

والشيء الذي لاخلاف عليه أنه لا أحد يحب الأزمات الاقتصادية، لم لها من تداعيات عدة، حيث لا يوجد شيء عادل بشأنهم حتى عندما نتوقع منهم "فرض مستوى معين من المساواة" ، فإنهم لا يجلبون سوى الكرب والخسارة والإحباط وحتى الاضطرابات السياسية.

على الرغم من أن الاقتصاديين كانوا يدرسون جميع جوانب الانهيارات المالية على مدار قرنين من الزمان على الأقل، إلا أن البشرية لم تتمكن بعد من السيطرة على الطرق التي يمكن أن تمنع حدوث هذه الصدمات.

إلى جانب الكارثة المالية العالمية التي تسبب بها الوباء، يعيش لبنان أحد أسوأ فترات الركود الاقتصادي في القرن الحادي والعشرين في تاريخ البلاد. وفقًا للبنك الدولي، فإن الأزمة التي بدأت في أكتوبر 2019 "يمكن أن تُصنف كواحدة من أشد ثلاث أزمات شهدها العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر".

في هذه المقالة، سنعود إلى أبعد من ذلك في التاريخ في محاولة لمعرفة المزيد عن أسوأ الأزمات الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

  1. الأزمة المالية العالمية عام 1866
    حدثت هذه الأزمة في لندن، حيث تعرض بنك أوفريند وجورني آند كومباني لأزمة مالية دولية كاملة،وهي أقدم الأزمات المالية التي شهدها العالم. حصلت الأزمة على عدة فترات، وكان يطلق عليها الذعر، وكانت هذه أسوأ أزمة للمملكة المتحدة حتى صدمة 2008.

2. انهيار وول ستريت - 1929
هو انهيار لسوق الأسهم الأمريكية في يوم الثلاثاء 29 أكتوبر 1929 والمسمى بالثلاثاء الأسود بعد انهيار سابق لها قبل 5 أيام في يوم الخميس 24 أكتوبر 1929، كأول خطوة للأزمة الاقتصادية العالمية في عقد الثلاثينات من القرن العشرين والمعروفة بالكساد الكبير، واستمرت الأزمة 10 سنوات، وما زالت تعتبر الأزمة المالية الأكثر حدة في التاريخ الحديث،

حيث أدى الكساد إلى معدلات انكماش هائلة، وارتفاع معدلات البطالة، وانخفاض حاد في الإنتاج الصناعي، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الفقر والتشرد.

3. أزمة النفط 1973
بدأت أزمة النفط أو صدمة النفط  في 15 أكتوبر 1973، عندما قام أعضاء منظمة الدول العربية المصدرة للبترول أوبك (تتألف من الدول العربية أعضاء أوبك بالإضافة إلى مصر وسوريا) بإعلان حظر نفطي " لدفع الدول الغربية لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة في حرب 1967، بما في ذلك الولايات المتحدة وكندا واليابان وهولندا و المملكة المتحدة.

أدى الحظر الذي استمر بين أكتوبر 1973 إلى مارس 1974 إلى ارتفاعات تاريخية طويلة الأجل في أسعار النفط في جميع أنحاء العالم.

4. 1970 أزمة ديون أمريكا اللاتينية

هي الأزمة الأشد خطورة في تاريخ أمريكا اللاتينية. نشأت عام 1970 وتعرف غالباً باسم " العقد المفقود"، وقتها وصلت دول أمريكا اللاتينية إلى نقطة تجاوزت فيها ديونها الخارجية قدرتها على الكسب، ولم تكن قادرة على سدادها.

حدث في هذه الأزمة وأن اقترضت العديد من دول أمريكا اللاتينية، وأبرزها البرازيل والأرجنتين والمكسيك، مبالغ ضخمة من المال من الدائنين الدوليين من أجل التحول الصناعي، وخاصة برامج البنية الأساسية.

كان هذا الاقتراض مقابل عقود النفط الآجلة الذي أزعج هذه الاقتصادات، وسط ارتفاع أسعار النفط خلال السبعينيات، مما ترك هذه البلدان في ديون ضخمة اعتُبرت الأخطر في تاريخ القارة.

5. الأزمة الهندية عام 1991

بدأت الأزمة الهندية عام 1991 وهي نتيجة عن السياسات الاقتصادية السيئة، والعجز التجاري الناتج. ظهرت أول ملامحها عام 1985 وفي نهاية عام 1990 ،الفترة التي سبقت حرب الخليج ، أصبح  الوضع أكثر خطورة، حيث أن احتياطيات النقد الأجنبي الهندية بالكاد يمكن أن تمول  ما قيمته ثلاثة أسابيع من الواردات. انتهت الأزمة بتحرير الاقتصاد الهندي وقرار الحكومة بنقل احتياطياتها الوطنية من الذهب جواً.

 

6.الأزمة الآسيوية 1997

بدأت هذه الأزمة في يوليو 1997، وهي فترة تأزم مالي أصابت معظم قارة آسيا. كانت بدايتها في تايلند عقب انهيار عملة البات التايلندية، حيث أجبرت الحكومة على تعويم العملة المحلية لدعم ربط العملة بالدولار الأمريكي. ومع ذلك، سرعان ما امتدت  الكارثة المالية إلى أجزاء أخرى من شرق وجنوب شرق آسيا، وخاصة إندونيسيا وكوريا الجنوبية.

 

7. الكساد الكبير في الأرجنتين عام 1998

بدأت هذه الأزمة في الربع الثالث من عام 1998 واستمرت حتى الربع الثاني من عام 2002، كان سبب هذه الأزمة التأثر بالأزمات المالية التي حدثت في روسيا والبرازيل، ونتج عنها بطالة واسعة النطاق وأعمال شغب  وسقوط الحكومة وارتفاع في استخدام العملات البديلة وانتهاء سعر الصرف الثابت للبيزو بالنسبة للدولار الأميركي.

ونتج عنها أيضًا، في أن يعيش أكثر من 50 بالمائة من الأرجنتينيين فقراء وكان 25 بالمئة مُعدَمين؛ كان سبعة من كل عشرة أطفال أرجنتينيين فقراء في عمق الأزمة في (عام 2002).

 

8. الأزمة المالية 2008
انفجرت هذه الأزمة في سبتمبر 2008، وهي تعتبر الأسوأ من نوعها منذ زمن الكساد الكبير سنة 1929م. كانت بداية الأزمة في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم امتدت لدول العالم  ليشمل الدول الأوروبية والدول الآسيوية والدول الخليجية والدول النامية التي يرتبط اقتصادها مباشرة بالاقتصاد الأمريكي. تسببت في انهيارات كبيرة في كل مكان حول العالم وترك ملايين الأشخاص عاطلين عن العمل لسنوات.

 

9. الأزمة الإسبانية 2008

تعتبر هذه الأزمة جزءا من الأزمة الاقتصادية العالمية التي حدثت عام 2008 والتي أثرت على جميع بلاد العالم، وهذه الأزمة استمرت حتى الوقت المعاصر. لم تؤثر فقط في المجال الاقتصادي وإنما في المجال السياسي والاجتماعي أيضاً، عرفت في الغالب باسم "الركود الإسباني الكبير". على غرار الانهيار العالمي لعام 2008، كان هذا الانهيار ناتجًا عن فقاعة الإسكان في جميع أنحاء إسبانيا، والتي تفاقمت بسبب البنوك التي أخفت الأرقام الفعلية عن الجمهور والخبراء، مما أدى إلى تضليل سوق العقارات حتى انفجر في عام 2008.

10. الأزمة اليونانية 2009

بدأت هذه الأزمة في أواخر عام 2009، وذلك بعد انتشار المخاوف بين المستثمرين حول عدم قدرة اليونان على الوفاء بديونها نتيجة الزيادة الحادة لحجم الدين العام، حيث نتج عن ذلك افتقار الثقة في الاقتصاد المحلي جنبًا إلى جنب مع الافتقار إلى المرونة فيما يتعلق بالسياسات الاقتصادية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.