طهران: العودة إلى الاتفاق النووي تبخطوة واحدة

أكد عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن "العودة إلى الاتفاق النووي تتضمن خطوة واحدة فقط"، مشيرا إلى أن هذه الخطوة هي "رفع كافة أشكال العقوبات".

وقال عباس عراقجي: "لن نقبل بأي مقترح يقوم على العودة إلى الاتفاق وفق مبدأ خطوة مقابل خطوة"، مشيرا إلى أن "شرط إيران للعودة إلى الاتفاق النووي هو امتثال واشنطن أولا بتعهداتها، ورفع العقوبات، وأن طهران ستقوم بالتحقق من ذلك، وتعود إلى التزاماتها".

وأضاف عراقجي: "لن تكون هناك أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع أمريكا في فيينا"، لافتا إلى أن "إيران ستبدأ مسار العودة إلى الاتفاق النووي في حال تمكنت الدول 4+1 من إقناع واشنطن بشروطها (شروط إيران)".

وحول ماهية المحادثات، أوضح مساعد وزير الخارجية أن "المحادثات في فيينا ستكون فنية بالكامل، وأن طهران ستناقش العقوبات التي ينبغي إلغاؤها، والإجراءات الواجب اتباعها وترتيبها"، وتابع: "نحن سنتباحث مع الدول 4+1 في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، وسنبلغهم بمطالب وشروط طهران للعودة إلى الاتفاق".

وعقدت إيران والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، أطراف اتفاق 2015 النووي الإيراني، يوم الجمعة الماضي، محادثات افتراضية لمناقشة كيفية تحقيق تقدم في إحياء الصفقة النووية التي خرجت منه أمريكا في عهد ترامب.

وقالت إيران والولايات المتحدة أنهما ستشاركان في محادثات أخرى في فيينا اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل، في إطار مباحثات أوسع نطاقا حول عودتهما إلى الاتفاق النووي.

ومع ذلك أكدت الحكومة الإيرانية رفضها إجراء أي مفاوضات غير مباشرة مع الولايات المتحدة حول العودة إلى الاتفاق النووي، وأي مقترح يعتمد على مبدأ "خطوة مقابل خطوة".

 

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.