اكتشاف علامة ترجح وجود حياة على كوكب الزهرة

أكد فريق من علماء الفضاء، أنهم اكتشفوا غاز الفوسفين في سحب كوكب الزهرة شديدة الحموضة، ما يشير إلى احتمال وجود ميكروبات وحياة على الكوكب القريب من الأرض.

ولم يكتشف الباحثون أشكالا للحياة لكنهم لاحظوا أن الفوسفين على الأرض ينتج عن طريق البكتيريا التي تنتشر في بيئات متعطشة للأوكسجين.

ورصد الفريق العلمي الدولي الغاز لأول مرة بواسطة تلسكوب "جيمس كليرك ماكسويل" في هاواي وتأكدوا من ذلك لاحقا باستخدام تلسكوب "أتاكاما" الضخم في تشيلي.

وقالت قائدة الفريق عالمة الفلك جين جريفز من جامعة كارديف في ويلز: "تفاجأت بشدة، وأصبت بذهول في الواقع".

من جهتها، قالت عالمة الفيزياء الفلكية الجزيئية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمشاركة في البحث كلارا سوزا سيلفا: "مع ما نعرفه حاليا عن كوكب الزهرة، فإن التفسير الأكثر منطقية للفوسفين، على الرغم من أنه قد يبدو خياليا، هو الحياة".

وغاز الفوسفين هو ذرة فوسفور متحدة مع ثلاث ذرات هيدروجين، وشديد السمية للإنسان.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.