دراسة: أصحاب سيارات مرسيديس وأودي متعجرفون

أفادت دراسة قامت بها جامعة هلسنكي الفنلندية أن سائقي السيارات الفخمة الألمانية، مثل مرسيدس وأودي وبي إم دبليو، يتمتعون بشخصية تتميز بالنرجسية والتكبر والأنانية وينقصهم اللطف.

ونشرت الدراسة في “إنترناشونال جرنال أوف سايكولوجي” (المجلة الدولية لعلم النفس) في أواخر العام الماضي، ولكن الجامعة لم تنشرها على موقعها إلا في التاسع والعشرين من جانفي.

ووفق ما نقلته “أورونيوز” فقد شارك في الدراسة 1892 سائق وأبرزت أن الطبقة الاجتماعية أو الاقتصادية التي ينتمي إليها أي سائق سيارة بي إم دبليو أو مرسيدس أو أودي، لا تغيّر شيئاً في طريقة قيادته.

وتقول الدراسة إن سائقي هذه السيارات يخرقون قانون السير أكثر، فهم قد يعبرون عندما تكون إشارة السير حمراء، أو لا يعطون أهمية للمشاة أو يقودون بسرعة، وبطريقة غير مسؤولة.

وتضيف “بمعزل عن انتمائهم الاجتماعي أو الاقتصادي، يتشارك الرجال الذين يمتلكون سيارات فارهة من هذا النوع نسبة معينة من المواصفات التالية: نرجسيون، متكبرون، غير لطيفين، عنيدون، وقليلو التعاطف.

ويرى البروفيسور في علم النفس الاجتماعي، يان إيريك لونكفيست، أن مراقبة سائقي السيارات الفارهة الألمانية جعلته يستنتج أنهم يعتبرون أنفسهم متفوقين على الآخرين، وأنهم أيضاً يحبون إظهار ذلك أمام الجميع ولا تنطبق الصفات المذكورة على النساء، بحسب نتائج الدراسة.

ويرى لونكفيست أن السيارة لها رمزية معينة عند الرجال، وهي ليست نفسها عند النساء. فالنساء لا يربطن بين نوع السيارة التي يقدنها ووضعهن الاجتماعي كما يفعل الرجال.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.