محامية قتيل فيلا نانسي عجرم تكشف مفاجأة عن الجثة

كشفت محامية قتيل فيلا المطربة اللبنانية نانسى عجرم، عن مفاجأة بشأن جثته، بعد مرور ما يقرب من شهر على وقوع الحادثة في العاصمة بيروت.

وقالت المحامية السورية رهاب البيطار، إن جثمان القتيل الشاب محمد الموسى، لم يدفن حتى الآن، وإن الجثة ما زالت بالثلاجة، نافية بذلك ما تردد مؤخرًا عن دفن الموسى في مسقط رأسه بسوريا.

وكتبت البيطار، عبر حسابيها على فيسبوك وتويتر، قائلة "توضيحًا لما ورد سابقا، ومنعا لأي غلط، فنحن لم نتلق من مبادرة رائدات السلام الكويتية، وأنا إحدى عضواتها، أي مبلغ لحد الآن".

وأضافت "وقد كان اتصال السيدة فاطمة العقروقة السابق واضحًا بأنهن سيساهمن بتكاليف الدفن، هذا وإن جثة المغدور محمد الموسى لم تدفن وما زالت بالثلاجة".

Dr Rehab Bitar@rehabbitar

توضيحا لما ورد سابقا ومنعا لأي غلط فنحن لم نتلق من مبادرة رائدات السلام الكويتية -وانا احدى عضواتها- اي مبلغ لحد الآن وقد كان اتصال السيدة فاطمة العقروقة السابق واضحا بأنهم سيساهمن بتكاليف الدفن
هذا وإن جثة المغدور محمد الموسى لم تدفن وما زالت بالثلاجة.

٥٢ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وفي تدوينة أخرى قالت محذرة "بصفتي أحد محاميي عائلة محمد الموسى، فإنني سأقاضي أي وسيلة إعلامية تطلق وصف اللص عليه قبل أن يبت القضاء في الأمر".

يشار إلى أن القضاء اللبناني استجوب الطبيب فادي الهاشم، زوج نانسي عجرم، لنحو 3 ساعات، وقرر بعدها القاضي ترك الهاشم رهن التحقيق، وحدد جلسة جديدة بتاريخ 10 مارس/ آذار المقبل، على أن يتم استدعاء عدد من العاملين لدى الهاشم للاستماع إلى إفاداتهم.

وشهدت القضية تطورات جديدة أواخر الشهر الماضي، وذكرت وسائل إعلام لبنانية نقلًا عن مصادر قضائية أن بيانات الاتصالات كشفت أن الموسى كان يتعقب الهاشم منذ فترة، اتصل 4 مرات برقم العيادة الخاص به وفي أحد الاتصالات حدد موعدًا للكشف ولكنه لم يأت فيه.

وشغلت قصة القتيل السوري داخل فيلا نانسي، مواقع التواصل لاسيما بعدما أثبت الطب الشرعي تلقي القتيل 18 رصاصة من الأمام والخلف، وهو ما أثار ضجة وجدلًا واسعًا في ملابسات الحادث وبشأن كونه "لص أم صاحب حق".

وأبدى مغردون تخوفهم من أن "سلطة ونفوذ" نانسي وزوجها قد تفضي لعدم إنصاف القتيل أو معرفة الحقيقة، واعتبر ناشطون الحادث جريمة قتل "عنصرية". وانتشر وسم باسم القتيل (#محمد_الموسى) تضامنًا مع حقه.

وكانت وسائل إعلام سورية نقلت عن أقارب القتيل أنه كان يعمل لدى فادي وأنه ذهب للفيلا ومعه مسدس "لعبة" للمطالبة بمستحقات مالية متأخرة، وهو ما نفته تمامًا نانسي ومحاميها.

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان قد أعلنت في بيان يوم الخامس من الشهر الماضي "مقتل لص سوري الجنسية يدعى محمد حسن الموسى مواليد عام 1989، حاول سرقة فيلا المطربة نانسي عجرم بمنطقة كسروان شمال العاصمة بيروت".

وأضافت الوكالة الرسمية حينها أن "اللص فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم، فأشهر مسدسه في وجه، فحصل تبادل إطلاق نار بين الاثنين، ما أدى إلى مقتل السارق على الفور".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.