بدء محاكمة أحد أبرز مجندي الإرهابيين في فرنسا

بدأت الاثنين أمام محكمة الجنايات الخاصة في باريس محاكمة مراد فارس، الذي يعد أحد أبرز مجندي الإرهابيين في فرنسا لإرسالهم إلى سوريا، والمتهم أيضا بإدارة مجموعة من المقاتلين الشبان الناطقين بالفرنسية.
ومثل هذا الرجل (35 عاماً) وحيداً أمام المحكمة لاتهامه بتكوين عصابة إرهابية إجرامية، وتمويل الإرهاب، وإدارة جماعة إرهابية.

وفي السنوات الأخيرة، ورد اسم هذا المنشق عن تنظيم داعش في ملفات عدة مرتبطة بقنوات إيصال مقاتلين إلى سوريا، يجري درسها أمام المحكمة الجنائية في باريس، بينها ملفات مغادرة ستة شبان من ستراسبورغ إلى سوريا في ديسمبر 2013.

وفارس المتحدر من تونو-لي-بان في شرق فرنسا، كان نشطاً جداً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث روج للعمل الإرهابي. ويتهمه القضاة بتنظيم عدة اجتماعات متعلقة بالرحيل إلى سوريا في منتصف عام 2013 في باريس وستراسبورغ (شرق) وليون (وسط شرق)).

وغادر إلى سوريا في يوليو 2013، وعبر أوروبا في سيارة مع ثلاثة أشخاص، بعدما تلقى عدة تحويلات مصرفية.

وانضم مع وصوله إلى تنظيم داعش، وتلقى على يد التنظيم تدريباً على استخدام الأسلحة. لكنه ينفي مشاركته في معارك، قائلاً إن دوره انحصر بعمليات مراقبة قليلة.

وفي عام 2013، انسحب فارس من تنظيم داعش وانضم إلى مجموعة الفرنسي السنغالي عمر دجابي الذي يعد أيضاً أبرز مجندي الإرهابيين، وصدرت بحقه مذكرة توقيف دولية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.