ذبح 16 أسدا ونزع وجوهها ومخالبها

أصيب الجنوب أفريقي غيرت بلوم، بالذهول والحيرة، عندما استيقظ وقت الفجر كالمعتاد، لكنه لم يسمع زئير أسوده.
وعندما ذهب غيرت بلوم إلى عرين الأسود الخاص به في "بريداتورز روك بوش لودج" اكتشاف اختفاء اثنين من أسوده و6 لبؤات، فتتبع الرجل البالغ من العمر 51 عاما من روستنبرغ في جنوب أفريقيا، آثار جر على الأرض إلى خلف جدار قريب حيث وجد الحيوانات الثمانية مذبوحة.

ووجد 8 من الأسود بلا وجوه ولا مخالب ولا أنوف ولا أسنان، وذلك بهدف استخدامها في "وصفات" من السحر الأسود.

ووفقا لصحيفة "صن" البريطانية، فقد بدأت عملية سلخ وجوه هذه الأسود بعد أن أقدم صيادون على قتلها بواسطة تقديم دجاج مسموم لها.

وقال غيرت: "لقد قاموا بقطع أقدام الأسود من أجل مخالبها ومقدمة وجوهها من أجل أسنانها"، مضيفا أن المشهد "كان رهيبا ولا يمكن تصديقه".

وقال إن "من القسوة أن نرى حيوانات مفترسة رائعة ملقاة والذباب يملأ منطقة الوجه والأقدام".

وأشار إلى أن اثنتين من اللبؤات قتلتا بعد نحو 24 ساعة على ولادة أشبالها، وأنهما كانتا بصدد ولادة 3 أشبال أخرى لكل منهما، في حين أن لبؤة أخرى كانت قد ولدت قبل يوم من تسميمها وعثر على اثنين من أشبالها وقد نفقا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.