تحرك أميركي نحو كوريا الشمالية

أعلنت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، الجمعة، أن ستيفن بيغون المبعوث الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية سيصل إلى سول، الأحد، قبل الموعد النهائي الذي حددته بيونغ يانغ لواشنطن بحلول نهاية العام لتخفيف موقفها بشأن المحادثات النووية المتعثرة.
وذكرت وزارة خارجية كوريا الجنوبية، الجمعة، أن بيغون سيصل إلى سول في زيارة تستمر 3 أيام يجري خلالها محادثات مع نظيره لي دو-هون ومسؤولين آخرين.

واضافت الوزارة في بيان أن "الجانبين سيتبادلان وجهات النظر بشكل تفصيلي بشأن الوضع في الآونة الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية، وسيناقشان سبل إحراز تقدم ملموس بخصوص نزع السلاح النووي بالكامل وتحقيق السلام الدائم".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن بيغون سيتوجه أيضا إلى طوكيو ويلتقي مع نظيره الياباني.

وتزايدت حدة التوتر في الأسابيع الأخيرة بعد إجراء بيونغ يانغ سلسلة اختبارات لأسلحة ودخولها في حرب كلامية مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مما أثار مخاوف من احتمال عودة البلدين إلى طريق التصادم الذي كانتا تسلكانه قبل بدء الجهود الدبلوماسية العام الماضي.

وأثارت زيارة بيغون تكهنات بأنه ربما يحاول إنقاذ المفاوضات عن طريق التواصل مع كوريا الشمالية أو إرسال رسالة علنية.

وتعهدت كوريا الشمالية باتباع "مسار جديد" لم تحدده إذا لم تنفذ الولايات المتحدة مطالبها قبل نهاية العام.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.