رئيس “مؤسسة ورزازات الكبرى” يرفع برقية ولاء للملك

توصل الديوان الملكي ببرقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى الملك محمد السادس، من طرف رئيس “مؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة”، محمد رشدي الشرايبي، وذلك بمناسبة انعقاد الجمع العام العادي للمؤسسة يوم السبت بمدينة ورزازات.

ورفع رشدي الشرايبي في هذه البرقية، أصالة عن نفسه ونيابة عن أعضاء المؤسسة، أسمى آيات الولاء والإخلاص وأغلى مشاعر التعلق والوفاء للسدة العالية بالله، مؤكدا للجناب الشريف تجندهم، تحت قيادة جلالته الحكيمة، للمساهمة في مواكبة خطوات جلالته المباركة، والسعي دوما لتحقيق ما يصبو إليه ويرضاه جلالته لبلده الأمين.

ومما جاء في هذه البرقية “لقد تم في هذا الاجتماع، تجديد هياكل المؤسسة من مجلس إداري ومكتب مسير. كما عرفت أشغاله تقديم حصيلة عمل المؤسسة، للفترة الممتدة من سنة 2015 إلى سنة 2019، والتي تميزت بعدد من الأنشطة والمبادرات، لاسيما في المجال الاجتماعي والثقافي والتربوي والصحي والرياضي والسياحي والتنموي، بتشارك وفي انسجام وتكامل مع مختلف الفاعلين من مؤسسات عمومية وهيئات منتخبة ونسيج جمعوي، مستلهمين بكل فخر واعتزاز فلسفة عملنا من التوجيهات السامية لجلالتكم المنيفة، التي جعلت من التنمية البشرية جوهر كل تنمية شاملة ومستدامة”.

وأكد رشدي الشرايبي أن الآفاق المستقبلية لعمل المؤسسة، تهدف إلى الإسهام “كمجتمع مدني، في بلورة النموذج التنموي الجديد انطلاقا من خصوصيات المنطقة التي تعتبر بوابة للمغرب الصحراوي الجنوبي، وتحتضن مقومات ثقافية وحضارية وتراثية، تشكل الركيزة الأساسية للجهوية المتقدمة بجهة درعة تافيلالت، غايتنا المساهمة في تأهيل العنصر البشري والتنمية البشرية، بغية تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها المؤسسة، لما فيه خير سكان المنطقة، وفق الرؤية الملكية السديدة الواردة في خطاب العرش لهذه السنة”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.