عزيز أخنوش المقاطعة تعيد المغرب 20 سنة للوراء

صرح عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن حملة مقاطعة منتوج الحليب ستضر بالعديد من العاملين والمشتغلين بشكل مباشر في شركة "سنطرال دانون".

وقال أخنوش في نقاش داخل لجنة الإنتاجية بالبرلمان اليوم الثلاثاء بحضور كل من لحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، وإدريس اليزمي عن الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية، أن حملة المقاطعة التي شنها النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي سيكون لها أثر سلبي على الاقتصاد الوطني و ستعيد المغرب 20 سنة للوراء"

وفي السياق ذاته طالب لحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة الأحزاب السياسية والمجتمع المدني للتحرك لإيقاف هذه المقاطعة حماية لمصالح العمال وحفاظا على الاقتصاد الوطني"
وأكد الداودي في حديثه عن تطور انتاج الحليب في البلاد:" أن الحكومة ستعمل على الحد من استيراد مادة الحليب الى حين نفاد المخزون الاحتياطي"

وفي خطوة تصعيدية انتقل عمال شركة “سنطرال دانون” إلى خطوة الاحتجاج الميداني لإيقاف حملة المقاطعة، إذ انطلقت مسيرة حاشدة  من العمال أمام قبة البرلمان تنديدا بـ” المقاطعة” التي “ألحقت بهم أضرارا مادية ونفسية واجتماعية، أثناء مزاولتهم عملهم”، ولدفع النشطاء المقاطعين إلى وقف هذه الحملة الاحتجاجية مراعاة لظروفهم الاجتماعية، بعد أن أدت الحملة إلى فصل العديد من المستخدمين، وخفض كمية إنتاج الحليب بنسبة 30 في المائة، رافعين شعار “هذا عار هذا عار العامل في خطر”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.