انطلاق امتحانات الباكالوريا في "أجواء خاصة"

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء امتحانات السنة الثانية باكالوريا بمختلف الثانويات التأهيلية بالمملكة في أجواء خاصة بفعل تزامنها مع شهر رمضان الفضيل، وتعميم الاجراءات الخاصة بتكييف الاختبارات لتشمل جميع المترشحات والمترشحين من ذوي الاحتياجات الخاصة .

ويبلغ عدد المترشحات والمترشحين لاجتياز الدورة العادية لامتحانات الباكلوريا (دورة يونيو 2018) حوالي 440 ألف مترشحة ومترشح بنسبة زيادة 9,68 في المائة مقارنة مع السنة الماضية التي بلغ عدد المترشحين فيها 401 ألف و32 ،وتمثل نسبة ترشح الإناث 48 في المائة من مجموع المترشحين.

وحسب بيان لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، يبلغ عدد المترشحين الأحرار 100 ألف و534 مترشحة ومترشح، وهو ما يمثل 23 في المائة من مجموع المترشحين، فيما بلغت نسبة الترشيح بالتعليم العمومي 70 في المائة مقابل 7 في المائة بالتعليم الخصوصي.

ومن أهم مستجدات هذا الاستحقاق الوطني لهذه السنة، وفق البيان، مواصلة إرساء المسالك الجديدة للباكلوريا المغربية، حيث ستجرى امتحانات هذه الدورة في ثمانية مسالك دولية للباكلوريا المغربية، و14 مسلكا مهنيا جديدا تنضاف الى 4 مسالك للباكلوريا المهنية التي تم ارساؤها في دورة 2017، مشيرا إلى أنه سينتقل بذلك عدد المسالك المتاحة لمترشحات ومترشحي الباكلوريا المغربية من 14 مسلكا كانت معتمدة قبل إصلاح نظام الباكلوريا الى 40 مسلكا باحتمالات أكبر لتنويع العرض في هذا المجال والرفع من امكانيات الالتقاء بالمشاريع الدراسية للمترشحات والمترشحين.

وتعرف امتحانات الباكالوريا لهذه السنة تعميم الاجراءات الخاصة بتكييف الاختبارات لتشمل، بالإضافة الى المكفوفين الذين كانوا مشمولين بهذا الاجراء، المترشحات والمترشحين من ذوي الاعاقة الذهنية، بما فيها اضطرابات وصعوبة التعلم وحالات التوحد والصم، كما اتخذت الوزارة جميع الترتيبات لتكييف مسطرة تصحيح الانجازات لفائدة هذه الفئة، فضلا عن تكييف اجراءات الاختبار مع فئة المترشحين الوافدين من أنظمة تربوية أخرى كأبناء المهاجرين المغاربة العائدين الى أرض الوطن أو أبناء المهاجرين المستقرين بالمغرب.

وفي إطار التعزيز المستمر لآليات محاربة وزجر الغش خلال إجراء الامتحانات، يؤكد البيان، فقد تم إطلاق حملات تحسيسية اقليمية وجهوية ووطنية بمشاركة كافة المتدخلين التربويين ووسائل الاعلام لتوعية المترشحات والمترشحين بالعواقب الوخيمة للغش في الامتحانات، ولحثهم على التحلي بقيم النزاهة وتكافؤ الفرص. كما تم، في نفس السياق، مطالبة كل مترشح لامتحانات البكالوريا ممدرسا كان أو حرا بالإدلاء بتصريح والتزام مصادق على صحة توقيعه يقر بموجبه اطلاعه على القوانين والقرارات المتعلقة بالغش والعقوبات التربوية والزجرية المترتبة عن ممارسته.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.