قراءة صحف الغد: ألفا أستاذ يواجهون الصمدي بالاحتجاجات في الكليات والجامعات..والداخلية تدقق في فواتير العمال والولاة

تنوعت عناوين الصحف المغربية، في أعدادها الصادرة، يوم غد الجمعة 19 أبريل 2019؛ بين خبر يكشف “ضرب وشتم في استكمال هياكل البرلمان”،وآخر يتناول “لجنة افتحاص البرلمان مازالت مرتبكة”، فيما تطرقت باقي الاخبار لمواضيع أخرى، تنقلها لكم “بلبريس” في القراءة التالية:

ضرب وشتم في استكمال هياكل البرلمان

تفتتح لكم ”بلبريس“ جولتها اليومية؛ في الصحف الورقية المغربية، الصادرة ليوم غدٍ، مع يومية ”الأحداث المغربية“، التي أوردت، أن ماراطون الصراعات والسجالات والحروب، والكولسة التي رافقت الدخول البرلماني لدورة الربيع، باستكمال انتخاب هياكل المجلس، وامتدت شظايا الصراعات حتى الدقائق الأخيرة من جلسة أمس الخميس وصلت إلى حد التشابك بالأيدي.

وأوضحت الجريدة الورقية أن الصراع داخل الفريق الحركي وصل إلى وليمة من اللطم والركل بين المتنافسين محمد أوزين، ولحسن آيت يشو.

وأفادت أن فريق البام حسم في تشكيلة ممثليه داخل اللجن، بعد تدخل الأمانة العامة، حيث كشفت مصادر الجريدة عن بقايا النذوب التي خلفتها هذه الصراعات، حيث تغيب عدد من النواب عن جلسة الأمين العام مع النواب.

تفاصيل احتجاز قائد سيدي يحيى

وضمن صفحات ذات الصحيفة، تنتقل بكم “بلبريس”، إلى ما ذكرته، حول محاصرة قائد قيادة سيدي يحيى بني زروال بدائرة غفساي بتاونات.

وأوردت الجريدة أنه تمت محاصرة القائد من طرف سكان الدواوير المجاورة، قبل أن ينضاف إليهم العديد من سكان الدواوير المجاورة.

وأضافت أن القائد حل أمس الأربعاء بدوار الزاوية التابع لنفوذ جماعة سيدي يحيى بني زروال، بناء على إخبارية في إطار محاربة القنب الهندي، غير أن وصوله وعون السلطة على متن سيارة المصلحة لم يكن مرحبا به من طرف الساكنة.

إرهابي إشبيلية..تفاصيل مخطط دم

وفي خبر آخر، قالت “الأحداث المغربية” إنه بتنسيق مغربي إسباني، تم توقيف شاب مغربي كان يستعد لتنفيذ عمل إرهابي بالعاصمة الأندلسية إشبيلية، خلال احتفالات “الأسبوع المقدس” الذي تخلده هاته الأيام الدول الأوربية.

وفي تفاصيل الجريمة، أوضحت الجريدة أن المعني يسمى زوهير البوحديدي، 23 عاما، هيأ كل التفاصيل لتنفيذ جريمته، وحدد موعد عمليته التي أعد لها كل شيئ من قبل، في يوم الاحتفال الأكبر بالأسبوع المقدس “سيمانا سانتا”، بمدينة إشبيلية، وزادت أن تحركات وتصرفات زهير قد أثارت انتباه أجهزة المخابرات الإسبانية نظرا لأن المعني بالأمر كان شخصا راديكاليا للغاية.

ألفا أستاذ يواجهون الصمدي بالاحتجاجات في الكليات والجامعات

ومن صفحات “الأخبار”، نقرأ ما أوردته الصحيفة الورقية، حول مطالبة ألفي أستاذ بالرفع من أجورهم، حيث يلوحون بالتصعيد بعد حمل الشارات الحمراء.

وأفادت الصحيفة أن خالد الصمدي، كاتب الظولة لدى وزير التربية الوطنية والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، يواجه احتجاجات أزيد من ألفي أستاذ جامعي، ينضوون تحت تنسيقية الكرامة للأساتذة الباحثين بالمغرب، يطالبون بالزيادة في أجورهم .

ويخوض أعضاء التنسيقية في كل الجامعات المغربية، احتجاجات بعد عقدهم جمعا عاما تأسيسيا لتنسيقية الكرامة للأساتذة الباحثين بالمغرب، وهي حركة احتجاجية داخل الجامعة لتوجيه رسالة إلى الحكومة، وكل المعنيين حول ما يصفونه بالوضعية المزرية التى أصبح يعيشها الأستاذ الجامعي في صمت.

وكشفت الجريدة معطيات بناء على مصادرها، تبرز أن هؤلاء الأساتذة يحتجون ضد تقهقرهم من الرتبة الرابعة في سلم الأجور إلى الرتبة 54، و هو مايبرر بحسبهم إلتئامهم.

لجنة افتحاص البرلمان مازالت مرتبكة

وضمن صفحات ذات الصحيفة، تنتقل بكم “بلبريس”، إلى ما ذكرته، حول معاناة لجنة افتحاص مجلس المستشارين المعروفة باللجنة 13 التي تعرف ارتباكا كبيرا في عملها قبل إعداد تقرير مفصل حول افتحاص مالية الغرفة الثانية.

وأوردت الجريدة بناء على مصادر مطلعة أن اللجنة التي يترأسها عز الدين زكري البرلماني عن فريق الاتحاد المغربي للشغل، تعاني من ضغوطات لإجبارها على إعداد تقرير متوازن بخصوص كل الصفقات التي أشرف عليها رئيس المجلس حكيم بنشماش، وأمينه العام وحيدة خوجة.

وزادت أن اللجنة سجلت نقاطا سوداء في التدبير المالي للمجلس وعددا من الملاحظات.

العمراني ينتظر لقاء راماسوفا

وننتقل مع “الأخبار”، لنقرأ منها، أن سفير المغرب بدولة جنوب إفريقيا يوسف العمراني، المكلف السابق بمهمة في الديوان الملكي، مازال ينتظر استكمال مساطر الاعتماد النهائي لممارسة مهامه كسفير منذ تعيينه في غشت من السنة الماضية.

وأوردت الجريدة أن العمراني ينتظر فقط استقبال رئيس الجمهورية سيريل راماسوفا خلال الأسابيع المقبلة لتتسنى له ممارسة كامل صلاحياته الديبلوماسية وفق اتفاقية فيينا.

الداخلية تدقق في فواتير العمال والولاة وعدد من الشركات

ومن يومية “المساء” هي الأخرى، تورد لكم “بلبريس”، ما ذكرته الصحيفة، حول تكليف وزارة الداخلية للجنة تضم ولاة ومسؤولين بأقسام الحسابات للتدقيق في فواتير مشتريات بلديات وعمالات، والتأكد من الشركات التي أصدرت الفواتير، إضافة إلى التدقيق في فواتير أنشطة نظمت بولايات الجهات.

وأوردت الجريدة أن اللجنة تكلفت بالتدقيق في فواتير العمال والكتاب العامين ومديري الدواوين ورؤساء المصالح والقياد والباشوات، إذ جرى التدقيق في استمارات معينة خاصة بجرد المنازل الوظيفية، إضافة إلى أسطول سيارات الدولة ومن يستعملها وكم تكلف شهريا.

تحذير..المبيدات والأسمدة والمقذوفات الصناعية تلوث مياه الشرب

ومن “المساء” ذاتها، ننقل لكم، ما قالته الصحيفة، بكون الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة، كشفت أرقاما مقلقة بخصوص تلوث المياه، وولوج المواطنين إلى شبكة الربط بالماء الصالح للشرب.

وأوردت الجريدة أن الائتلاف أوضح أن 3،5 ملايين مواطن مغربي يعانون صعوبة في الولوج إلى المياه الصالحة للشرب، فيما جودة المياه سيئة وتعاني التلوث، إذ تظهر عدد من قياسات جودة المياه أن 50 إلى 60 في المائة من محطات أخذ العينات تكون ذات جودة سيئة إلى سيئة جدا، بسبب التلوث بالمبيدات والأسمدة والمقذوفات الصناعية، والتي ينضاف لها أيضا ضعف الربط بشبكة التطهير.

المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية وضعف الثقة في المؤسسات

وذكرت “المساء” أيضا، أن عوامل مثل تفشي الفساد، قوت سوء وضعف الثقة في المؤسسات لدى المغاربة بالمغرب، في مؤشر الدول الهشة، الذي كان يسمى فيما سبق الدول الفاشلة، إلى الرتبة 78 من أصل 178 شملها التصنيف الصادر أمس الأربعاء.

وأوردت الجريدة أن المغرب سجل تراجعا كبيرا بخمسة مراكز عن آخر تصنيف صدر العام الماضي، حسب معطيات المؤشر الصادر عن مجلة “فورين بوليسي” بدعم من صندوق السلام الأمريكي.

وأفادت أن التقرير اعتمد في تنقيط على مدى تفشي الفساد المالي والسياسي والأزمات الداخلية والخارجية، على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

عودة الدفء إلى علاقات الأخوين

ومن جريدة “أخبار اليوم”  تنقل لكم “بلبريس”  خبرا يتعلق بكون المملكة العربية السعودية تستعد لاستقبال الملك محمد السادس، مستهل الأسبوع المقبل، وذلك تتويجا لسلسلة من التحركات التي جرت الأيام القليلة الماضية.

وأفادت الصحيفة أن التحركات جسدت أساسا في الجولة الخليجية التي قام بها وزير الخارجية والتعاون المغربي، ناصر بوريطية، حيث حل بالرياض أولا، حاملا رسالة ملكية إلى كل من العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان، فيما ظهر رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، تركي آل الشيخ، هذا الأسبوع في صورة ودية جمعيته بالملك السادس بأحد قصوره المغرب.

ليبيا تفضح فرنسا

وفي خبر آخر من نفس الجريدة، نقرأ أن وزير الدفاع التونسي، عبد الكريم الزبيدي، بعدما أعلن أن مجموعتين مسلحتين تضمان 24 أوربيا، أتين من ليبيا، اجتازتا حدود البلاد، وجرى إجبار أفرادها على تسليم أسلحتهم، سلط تقرير لمجلة “بولتيكو” الأمريكية، نشر أمس الأربعاء، بعنوان “لعبة فرنسا المزدوجة في ليبيا”، الضوء على دور فرنسا في إحداث ليبيا الأخيرة، واتهمتها بأنها تساند سرا قوات سرا قوات حفتر، لكنها ظاهريا تدعم عملية السلام بوساطة الأمم المتحدة، والتي يقودها السياسي المخضرم غسان سلامة، وزير الثقافة اللبناني السابق.

وأضافت وفق تقرير أن أن فرنسا كانت مصدومة لرؤية قوات الجنرال الليبي، خليفة حفتر، والتي ساعدت في تسليحها وتدريبها.

مراسلون بلا حدود..صحافيو المغرب يواجهون ضغطا قضائيا قويا

وأوردت اليومية في خبر آخر أن أكدت منظمة “مراسلون بلا حدود” غير الحكومية في تقريرها للعام 2019 على أن حرية الصحافة واصلت تراجعها في عدد من الدول، مشددة على أن “الكراهية للصحافيين تحولت إلى عنف”.

وتبوأ المغرب المرتبة 135 من أصل 180 جولة حسب تقرير المنظمة، حيث  تميّزت سنة 2018مع القضايا المتواصلة منذ سنوات ضدّ الصحفيين، بضغوط قضائية شديدة على الصحفيين.

ويضع التقرير خمس مراتب لتصنيف الدول مبرزا أن 24 بالمئة فقط من 180 بلدا ومنطقة تمت دراستها تبدو في وضع “جيد” أو “أقرب إلى الجيد” لحرية الصحافة، مقابل 26 بالمئة في 2018.

لجنة من الكاف تزور ملاعب التداريب الخاصة بالمنتخب المغربي في مصر

وعلى عادتها، تختتم لكم “بلبريس”، جولتها الصحفية، في الصحف الورقية الصادرة غداً، بأبرز خبر رياضي، حيث أوردت صحيفة الأخبار أن اللجنة المنظمة لكأس أمم إفريقيا 2019، تقوم بجولة تفقدية جديدة لبعض الملاعب التي تستقبل تدريبات المنتخبات المشاركة في نهائيات البطولة ومن بينها ملعب السلام الذي سيحتضن مباريات المجموعة الرابعة التي تضم المنتخب المغربي ضد كوت ديفوار وجنوب إفريقيا ونامبيا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More