إعادة توزيع المناصب .. الرباح يعقد جلسة صلح بين “الإخوان” بسوس

بعد أيام من الصراع وتبادل الإتهامات، تمكن عزيز الرباح عضو الأمانة لحزب العدالة والتنمية، من عقد لقاء للصلح بين التيارات المتنافرة، والمتصارعة، من بين أعضاء الحزب بمدينة أكادير وجهة سوس ماسة عموما.

وقام القيادي بحزب المصباح بعقد لقاء خاص، ومغلق مع قادة الحزب بمدينة الانبعاث، خاصة أعضاء المكتب المسير للمجلس البلدي لأكادير، والذي يسيطر عليه مستشارو الحزب بأغلبية ساحقة، حيث طالب عمدة المدينة، ونوابه الغاضبون بضرورة حل الخلافات الثنائية، والتوقف عن تبادل الاتهامات بالاختلالات التدبيرية.

وكشف مصدر مطلع في حديث مع “بلبريس”، بأن نواب رئيس المجلس البلدي لمدينة أكادير الغاضبين، أكدوا للقيادي، عزيز الرباح خلال جلسة الصلح عزمهم البقاء ضمن الأغلبية المسيرة لمجلس المدينة، كما عبروا عن رفضهم الانقلاب على رئيسهم، ضمانا لإنجاح أول تجربة لترؤس الحزب الشأن العام المحلي بعاصمة سوس.

وأضاف المصدر ذاته، أن جلسة الصلح خلصت إلى ضرورة تشكيل لجنة من أعضاء الحزب بالمدينة، لتتبع تنزيل الاتفاق بين عمدة المدينة ونوابه الغاضبين، حيث ستواكب اللجنة المبادرة التي بنيت على إعادة توزيع المهام بين نواب الرئيس خاصة قطاع التعمير الذي يسل لعاب المنتخبين واللوبيات على حد سواء بالمدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More