فاجعة فاس .. برلمانية تطالب الداخلية بمراقبة ظروف العمل وتوفير شروط السلامة الصحية

أفادت نادية القنصوري، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بأن فاس اهتزت مساء الأربعاء 5 يونيو 2024 على وقع فاجعة حريق قيسارية باب الفتوح والتي خلفت خمسة وفيات والعشرات من المصابين بجروح متفاوتة الخطورة.
وأوضحت القنصوري في سؤال كتابي وجهته لوزير الداخلية، أن مصانع صغيرة للألبسة الجاهزة تعمل بها شابات وشبان أتت عليها النيران ومن المفروض أن تعلم السلطات المحلية بوجودها وبظروف الاشتغال بها.
وطالبت البرلمانية وزير الداخلية، بالكشف عن الاجراءات والتدابير التي ستقوم بها الوزارة لمراقبة ظروف عمل هؤلاء الضحايا وإلى أي حد تم الحرص على توفير الشروط والظروف الصحية للعاملات والعمال بهذه المعامل.
وتساءلت القنصوري “حول إلى متى سيظل هؤلاء العمال يضحون بصحتهم وأرواحهم بسبب ضعف المراقبة وعدم اعتماد التدابير اللازمة للوقاية من مثل هذه الكوارث؟”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.