أبو الغالي: العلاقات المتميزة بين المغرب والصين تخدم القضايا الإنسانية والوحدة الترابية للدول

قال صلاح الدين أبو الغالي عضو القيادة الجماعية للأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، بأن العزيمة والإرادة القويتين التي يتملكهما كل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وفخامة الرئيس الصيني شي جين بينغ، ستمكنان من الدفع بعلاقات التعاون وتطويرها بين البلدين في مختلف المجالات.

وأضاف أبو الغالي في لقاء جمع وفدا من المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة بوفد من الحزب الشيوعي الصيني، عقد بمقر الحزب بالرباط يومه الخميس، أن العلاقات المثينة بين البلدين تخلق قوة تساهم في بناء أواصر السلم والأمن والتعاون الدولي، وتساعد الدولتين على تبادل الخبرات وتقوية المشاريع الاستراتيجية المشتركة، التي ستعود على الشعبين والبلدين بالمزيد من التطور والنجاح.
وشكل اللقاء الذي حضرته رئيسة المجلس الوطني نجوى ككوس وأعضاء المكتب السياسي، سمير بلفقيه وفتيحة العيادي ويونس معمر، مناسبة لاستعراض أوجه العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين في مختلف المجالات، وكذا التذكير بأوجه الاشتغال المشترك بين الحزبين، وبحث السبل الكفيلة بتطوير العلاقات المغربية الصينية والرفع بها إلى مستويات متقدمة أكثر.

وبعدما استحضر المواقف المشرفة للحزب الشيوعي الصيني التي كانت دائما مساندة للمملكة في مختلف القضايا وخصوصا قضيتنا الوطنية الأولى، أكد عضو القيادة الجماعية أبو الغالي على أن المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية دولتين عريقتين لهما امتداد تاريخي وثقافي معترف به دولياً، وتجمعهما علاقات دبلوماسية ممتدة لأكثر من 65 سنة، ويتقاسمان الكثير من المبادئ الدولية والقيم الإنسانية المشتركة، وخاصة مبدأ الدعوة للسلم الدولي واحترام سيادة الدول على أراضيها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وتطرق أبو الغالي للشراكات الاستراتيجية التي تجمع البلدين في مختلف المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية، والتي توجت بالزيارة الرسمية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله للصين في عام 2016 والتي أثمرت التوقيع على عدة وثائق للتعاون الثنائي في مجالات مختلفة.

وعلى صعيد اَخر، قدم عضو القيادة الجماعية لمحة عن إيديولوجية حزب الأصالة والمعاصرة باعتباره حزبا حداثيا ديمقراطيا وهو القوة السياسية الثانية في المغرب وثاني أقوى تكتل سياسي في البرلمان، مبرزاً أن حزب البام كان مبادراً في قيادة العديد من التغييرات في مجالات متعددة وأهمها على المستوى الاقتصادي وحقوق المرأة والطفل، مشيرا إلى القطاعات الحكومية الوازنة التي يترأسها الحزب اليوم، مقترحا عقد شركات قطاعية متجددة ومتنوعة مع الحزب الشيوعي الصيني للاستفادة من الخبرة الصينية في بناء شركات وطيدة وأكثر فعالية.

ومن جانبه، نوه رئيس وفد الحزب الشيوعي الصيني قوه ونتشي، نائب الأمين المشرف على الأعمال الروتينية للجنة العمل للدوائر الحزبية والحكومية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، "نوه" بالقيادة الحكيمة لصاحب الجلالة التي أثمرت تطورا داخل المملكة وكذا أدواره الدبلوماسية الهامة في الخارج، مشيداً بالعلاقات الدبلوماسية الهامة بين البلدين.

وتوقف رئيس الوفد الصيني عند العلاقات المتميزة بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية بقيادة قائدا البلدين في مختلف المجالات، والتي تجعلها في خدمة القضايا الإنسانية الدولية وحماية الاستقرار والدفاع عن حقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للدول وعدم المس بها، مشيراً إلى أن التوافقات الاستراتيجية بين قائدا البلدين وعمقهما الفكري جعلهما يلعبان دوراً هاماً في تقوية العلاقات الدبلوماسية بين البلديين وفي الساحة الدولية.

وأكد رئيس الوفد الصيني أن إيديولوجية الحزب الشيوعي الصيني وسياسته الانفتاحية على حزب الأصالة والمعاصرة الذي تربطه علاقات جد قوية مع الحزب الصيني سيعزز لامحالة من حجم التعاون بين الحزبين.

واغتنم رئيس الوفد الصيني المناسبة للإشادة بالمكانة البارزة لحزب الأصالة والمعاصرة داخل المشهد السياسي المغربي، وبالتغييرات الهامة التي عرفها بعد مؤتمره الأخير وانتخاب قيادة شابة، مشدداً على أهمية تبادل الخبرات والتجارب بين الحزبين، ومرحباً كذلك بمقترح زيارات متكررة بين الحزبين للاطلاع على الخبرات والتجارب.

وأشاد رئيس الوفد الصيني بالزيارات المتبادلة التي تتم بين أطر الحزبين للصين والمغرب، معبراً عن عزمه تعميق حجم التبادل والتواصل بين الحزبين مستقبلاً، مؤكدا على الرغبة المشتركة بين قيادة الحزبين لتعميق علاقات التعاون السياسي المتين بين الحزبين بمختلف أجهزته النسائية والشبابية.

الجدير بالذكر أن هذا اللقاء عرف كذلك حضور عن وفد الحزب الشيوعي الصيني كل من لي تشانغ لين سفير جمهورية الصين الشعبية بالرباط، و هوانغ ييهو نائبة الأمين المشرفة على الأعمال الروتينية للجنة الحزب بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، و قوه جيانجون، رئيس دار مجلة دراسة بناء الحزب للجنة العمل للدوائر الحزبية والحكومية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، و زانغ جيفانغ مدير مكتب الوثائق لديوان لجنة العمل للدوائر الحزبية والحكومية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، و يانغ دي مديرة قسم شمال إفريقيا لإدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني و لي شينسكرتير ثالث لإدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.