أيت الطالب في مأزق: لا أستطيع إيقاف نزيف هجرة الأطباء

شكل نقص الأطباء والممرضين في مختلف المراكز والمستشفيات الإقليمية والجهوية، موضوع الجلسة الشفوية المنعقدة مساء الثلاثاء الماضي بمجلس النواب، بحضور وزير القطاع، خالد أيت الطالب، الذي تلقى وابلا من الانتقادات والأسئلة المتعلقة بتقديم العاملين في القطاع ممرضين وأطباء استقالاتهم، ورفض آخرين المشاركة في المباريات التي تفتحها الوزارة.

 

نتيجة لذلك وجد الوزير نفسه في مأزق محرج، ليخرج في النهاية قائلا « لا أستطيع إيقاف نزيف هجرة الأطقم الطبية بسبب الإغراءات المالية الكثيرة التي يتعرضون لها من قبل دول متقدمة صناعيا » مكتفيا بعرض الترسانة القانونية على النواب الحاضرين، والتحفيزات التي يعد بإخراجها للنور، كمحاولة للتخفيف من الظاهرة.

 

وأفاد بهذا الصدد، أن المغرب يحتاج إلى 32 ألف طبيب، و65 ألف ممرض ومهني، ما يعني إجمالا 97 ألفا من الأطقم الطبية لتغطية حاجيات المواطنين في كل جهات المغرب، وهذا مرتبط بتقديم تحفيزات مالية لهم، نظمها القانون الجهوي الجديد للمنظومة الصحية، مع تقليص مدة الدراسة في كليات الطب من 7 سنوات إلى 6.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.