“البسيج” يطيح بمشتبه به في جريمة سائحتي “شمهاروش”

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بتعاون وتنسيق مع مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني، من توقيف شخص يشتبه في تورطه في ارتكاب جريمة السائحتين الأجنبيتين اللتان ثم العثور عليهما  بمنطقة “شمهاروش” بدائرة إمليل بإقليم الحوز.

وقد مكنت عمليات البحث والتحري حسب بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية توصلت بلبريس بنسخة منه، من توقيف المشتبه فيه بمدينة مراكش، والذي تم الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية على ذمة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل تحديد خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة، بينما ستتواصل التحريات لتوقيف أشخاص آخرين، تم تشخيص هوياتهم، وذلك للاشتباه في مساهمتهم في تنفيذ هذه الأفعال الإجرامية.

وكانت السلطات المحلية لعمالة إقليم الحوز، أمس الاثنين، على جثتي سائحتين أجنبيتين، إحداهما من جنسية نرويجية وأخرى دنماركية، تحملان آثار عنف على مستوى العنق باستعمال السلاح الأبيض.

وأفادت مصادر متطابقة أنه تم العثور على جثتي السائحتين، بمنطقة شمهروش بمنتجع إمليل إقليم الحوز، حيث تم ذبحهما بطريقة “داعشية” بفصل رأسيهما عن جسديهما، مشيرة إلى احتمال تعرضهما للإغتصاب.

وأوضح مرشد سياحي بالمنطقة في تصريح لـ”بلبريس” أن المنطقة التي تم العثور فيها على السائحتين هي منطقة معزولة ولا تتوفر على حراسة”، كاشفاً أن “مكان الجريمة هو مأوى لقطاع الطرق”.

وأشار المتحدث إلى أن منطقة إمليل هي الوجهة السياحية الجبلية الأولى في المغرب حيث تعرف توافد العديد من السياح الأجانب خلال هذه الفترة من السنة، لافتاً أن معظم السياح الأجانب يفضلون تسلق الجبال والمغامرة دون اللجوء إلى مرشدين سياحيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More