أطباء القطاع العام يشلون حركة المستشفيات العمومية

يرتقب أن تشهد المستشفيات العمومية عبر مختلف مناطق المغرب، موجة احتجاجات يعقبها إضراب عام عن العمل باستثناء قسم المستعجلات والإنعاش، وذلك بعد أسابيع  على حملة بالاستقالة الجماعية الوظيفة التي تقدم بها مئات الأطباء.

ويطالب الأطباء بتنزيل ملفاتهم المطلبية بشكل عاجل لكونها لاتقبل التأخير، فيما تتشبث الوزارة بالحوار.

واستقت “بلبريس” الموقف الرسمي لوزارة الصحة العمومية  حول الأشكال الاحتجاجية التي أعلن عنها الأطباء، حيث أقر مصدر مطلع بالوزارة بوجود صراع حزبي ونقابي كبير داخل دواليب الوزارة، إنطلق منذ عهد الوزير السابق “لحسين الوردي” لكنه تواصل بشكل مكثف منذ تعيين الوزير الجديد “أنس الدكالي”.

وقال المصدر ذاته، إن الوزارة تؤمن بالدور الكبير للنقابات المهنية، بل وتعتبرها شريكا أساسيا لتطور القطاع، لكن بعض النقابيين يخلطون بين بعض المصالح السياسوية الضيقة والدور الأساسي للنقابات في الدفاع عن منخرطيهم، مكتفيا بالقول “بأن الجهات المعنية داخل الحكومة توظف النقابات المقربة لتحقيق مارب سياسوية ضيقة”.

ولم يستبعد ذات المصدر، بأن قرار وزير الصحة العمومية منع التقاط الفيديوهات والصور بالمؤسسات الصحية العمومية، يؤكد وجود صراع خفي بين بعض المنتسبين للقطاع والوزارة الوصية، حيث أسر ذات المصدر “لبلبريس” بأن السبب وراء منع التصوير يعزى لكون أحد الفيديوهات المسربة من مستشفى عمومي في وقت سابق، يعود لأحد المنتمين لأحد التنظيمات السياسية”.

من جهة أخرى، هاجم مصدر نقابي وزير الصحة الحالي والسابق، مؤكدا بأن عهدهما عرف تراجعات للمكاسب التي حققتها الشغيلة عموما والأطباء على وجه الخصوص، مضيفا بأن المسؤولين الحكوميين الذين تعاقبوا على القطاع يبحثون دائما عن جهة لتحميلها مسؤولية الإخفاق، مشيرا إلى وجود نقابات مستقلة لاتربطها أي علاقة مع الأحزاب السياسة من قريب أو بعيد.

وسيخوض الأطباء بالقطاع العام إضرابا وطنيا بالمستشفيات العمومية يومي 28 و31 دجنبر الجاري، باستثناء أقسام الإنعاش، والمستعجلات، حيث أعلنت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، إضراب لـ48 ساعة نهاية الشهر الجاري، مع حمل الشارات السوداء بالمستشفيات العمومية، ابتداء من اليوم وحتى الـ23 من الشهر نفسه.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

Inline
Inline