أستاذة جامعية تنقذ طالبها من يد داعش بطريقة هوليودية

تمكنت أستاذة جامعية بجامعة لوند السويدية، من إنقاذ طالب لها من يد تنظيم داعش الإرهابي في العراق.

وبحسب ما نشرت شبكة “Fox News” الأمريكية، فإن قصة الأستاذة التي تدعى تشارلوتا تيرنر، وإنقاذها لطالبها في التي أنقدت طالبها في العراق من براثن تنظيم “داعش” أقرب ما تكون لفيلم إثارة هوليودي.

أطوار القصة تعود إلى عام 2014، عندما استعانت الأستاذة الجامعية بفريق من المرتزقة لإنقاذ طالبها فراس جمعة مع أسرته من خطر “داعش” في العراق، وذلك بعدما تلقت رسالة نصية من طالبها الذي قال بأنه لن يستطيع إكمال رسالة الدكتوراه.

أخبر الطالب أستاذته بأن يفترض أنه لن يستطيع إكمال رسالته في حال لم يعد في غضون أسبوع، لأنه كان عالقا في بلدة عراقية يحاصرها مقاتلون من “داعش”، وهو الذي ينتمي لأسرة أيزيدية، وهم الذين تعرضوا لمعاملة وحشية من قبل أعضاء التنظيم الإرهابي، حيث كانت تسبى نسائهم و يقتل الرجال فيهم.

وقامت بالاتصال برئيس أمن الجامعة آنذاك بير غوستافسون، حيث قالت “بدا كما لو كان بانتظار هذا النوع من المهمات. فقال بير غوستافسون إن لدينا اتفاق تأمين ونقل ممتدا إلى جميع أنحاء العالم”، ليقوم بالاستعانة بشركة أمن خاصة، انتقلت بدورها إلى منطقة الحرب مستقلة سيارتين من طراز لاند كروزر تحملان 4 جنود مرتزقة مدججين بالسلاح وهدفهم واحد: إنقاذ جمعة وأسرته.

وبعد العثور على الطالب مختبئا، قاموا بتهريبه إلى مطار أربيل، وهو مطار يقع في إقليم كردستان شمالي العراق، وخرجوا به إلى بر الأمان.

يشار إلى أن الطالب الذي يسمى جمعة نجح في إتمام رسالة الدكتوراه، ويعمل حاليا في شركة عقاقير طبية بمدينة مالمو السويدية.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

Inline
Inline