فيدرالية اليسار تنقل صراعات مجلس أغلالو للقضاء

علمت "بلبريس" من مصادر جد مطلعة، أن مستشارو فيدرالية اليسار بمجلس مدينة الرباط، قاموا برفع دعوى قضائية ضد مجلس مدينة الرباط، بعد ما وصفوه بـ"تغول أغلبية أغلالو ضد المعارضة".

المستشار الجماعي بمجلس العاصمة عن فيدرالية اليسار، فاروق مهداوي، كشف أنه قدم  طعنا في نتائج انتخاب رئيس لجنة الشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية، بسبب حرمان المعارضة من رئاسة إحدى اللجان الدائمة كما ينص على ذات القانون المنظم للجماعات.

وأكد مهداوي، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، أنه "لن يصمت عن الخروقات المرتكبة من طرف أحزاب الأغلبية بالمجلس، والتي تحاول سلك جميع السبل المشروعة وغير المشروعة، لتمرير الإرضاءات التي بنت عليها شرعيتها أثناء التصويت"، على حد تعبيره.

وأشار المستشار ذاته، إلى أن "القانون التنظيمي رقم 113.14 المنظم للجماعات الترابية، في مادته 27 قد نص على ضرورة منح فرق المعارضة رئاسة إحدى اللجن الدائمة بالمجلس، وهو ما لم تحترمه أحزاب الأغلبية بمجلس العاصمة”.

وأبرز مهداوي، أن "معيار المعارضة يحدد على أساس التصرف القانوني للفرق السياسية بالمجلس، وهذا التصرف يستنتج من خلال قرار التصويت على البرنامج السياسي والاقتصادي والاجتماعي والتنموي للأغلبية المسيرة، وإن اتجهت التصرفات القانونية للفرق السياسية نحو التصويت على الفريق المسير للجماعة، يجعل مباشرة هذا التصرف، وإن كان ذو طبيعة سياسية خارج نطاق المعارضة".

وشدد مهداوي على أن "معان المعارضة والأغلبية تتحدد انطلاقا من مساندة أو معارضة مشروع البرنامج التنموي للفريق المسير، لا من مجرد العضوية في مكتب الجماعة، كما حددته بعض القرارات القضائية".

واعتبر ذات المتحدث، أن "اليوم المعركة لا تقتتصر على الجانب القانوني، بل تتعداه إلى معركة الدفاع عن الديمقراطية، والروح التي أسس لها دستور سنة 2011 عندما وسع من اختصاصات المعارضة، وجعلها جزء مساهم في التغيير".


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.