تفاصيل "الحرب الإعلامية" بين "الاتحاد" و"البام" .. ووهبي يؤكد رفضه للشكر في "الأغلبية"

كشفت مصادر خاصة لـ"بلبريس"، أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، مازال مصمما على إبعاد حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، عن الأغلبية الحكومية، وذلك من خلال لقاء لقائد "البام" برئيس الحكومة المكلف بتشكيلها، عزيز أخنوش.

وتأتي هذه الدعوة من عبد اللطيف وهبي، بعد صراعات قوية بين ثاني القوى السياسية ورابعها، إعلاميا، ولاسيما بعد افتتاحية جريدة الاتحاد الاشتراكي المهاجمة لحزب الأصالة والمعاصرة .

إلا أن مصادر "اتحادية"، تؤكد أن افتتاحية حزب الاتحاد الاشتراكي، لم تكن بتوصية من قيادة الأخير، بل كان اجتهادا من الجماهري المسؤول عن افتتاحية الجريدة الناطقة بإسم الحزب .

نفس المصادر تشير إلى أن هناك ثلاثة تيار أولهم يتزعمه لحبيب المالكي، والداعي لدخول الأغلبية الحكومية بشكل صريح، وهو الأمر الذي يبين تشبته برئاسة مجلس النواب لولاية جديدة، وهناك تيار التصعيد الذي تقوده مجموعة من الوجوه الاتحادية، والتي تعتبر أن المكان الأنسب لـ"الوردة" هو التموقع في المعارضة، في حين هناك رؤية لإدريس لشكر، والذي ينتظر عرض أخنوش للذهاب إلى الأغلبية أو الاصطفاف في المعارضة .

ويذكر أن المفاوضات الحكومية، بدأت من جديد جولتها الثانية، بعد المشاورات الأولى التي انتهت بتوجه مجموعة من الهيئات السياسية للمعارضة، كما هو الشأن بالنسبة للتقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية، وغيرهم من الأحزاب الممثلة في البرلمان .


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.