بعد هدوء عاصفة "المقاطعة" التجمع يتحرك من عمق الصحراء

 

بعد حالات من الصمت الممنهج والترقب الحذر"طارت"حمامة حزب التجمع الوطني نحو قلب الصحراء لعقد تجمع للحزب هناك  ترأسه رشيد طالبي العلمي عضو المكتب السياسي للحزب ووزير الشباب والرياضة الى جانب كل من توفيق كاميل، ومصطفى بايتاس، وحسن عكاشة، ومحمد الرزمة  أعضاء المكتب السياسي وذلك يوم السبت 31 غشت 2018  بمدينة الداخلة، ليكون بذلك أول حزب سياسي ينزل للصحراء بعد الخطابين الملكيين الاخيرين لجلالة الملك خطابي عيد العرش وعيد ثورة الملك والشعب ،واقتراب محطة المفاوضات بين المغرب والبوليساريو شهر اكتوبر المقبل.

 

وقد استغل رشيد طالبي لقاءاته بالداخلة  لتمرير عدة رسائل من اهمها فشل كل الدسائس التي حيكت على مستوى انتخاب شبيبة الحزب، نتيجة عقد خمسة لقاءات متتالية على مستوى جهة الداخلة مع مناضلات ومناضلبي الحزب الحقيقيين ، مضيفا ذات المتحدث أن الوضع تغير اليوم  بعد تولي"محمد الأمين حرمة الله" مهمة حزبية بالمنطقة الصحراوية وهو القيادي" الوافد" على حزب الحمامة  مؤخرا من حزب الميزان الذي غادره بعد نزع تنسيقية حزب الميزان منه ومنحها لرئيس الجهة ينجا الخطاط.

وقد تمكن عضو المكتب السياسي"المنظر"و"دينامو"حزب التجمع  رشيد العلمي والمعروف ايضا بندرة  خرجاته الاعلامية من تحديد أولويات حزب الحمامة موضحا أنها ترتكز على ثلاثة نقط وتتمثل في الشغل والتعليم والصحة، وهي مطالب ارتكزت عليها الخطابات الملكية اﻷخيرة حسب كلامه، والغريب انها القطاعات الاجتماعية بامتياز الت "يتهرب"حزب الحمامة من تحمل أي حقيبة وزارية  فيها رغم مشاركاته في جل الحكومات المتعاقبة منذ"حكومة التناوب".

وعن" مسار "الحزب الذي أصابته "الضبابية " اثناء عاصفة "المقاطعة"  قال عضو المكتب السياسي العلمي  ان هذا المسار قد أزعج الخصوم السياسيين، دون تحديدهم والذين استغلوا المقاطعة "لشيطنة" الحمامة و" التشويش"على"مسيرة"و"مسار"التجمع الوطني، مؤكدا ان  هذا المخطط  لم ينجح، ولن ينجح  مهما "قاطعوا"، لكون التجمع حزب صلب ،مطالبا هياكل الحزب بالمنطقة بان تتحمل مسؤولياتها في الدفاع عن الحزب وتقريب قيمه للمواطن والاستعداد للمخططات التي تستستهدفه بكونه قوة صاعدة  بصمت  قد تكون لها كلمتها في المحطات الانتخابية المقبلة .

وفي نفس الاتجاه جاء تدخل البرلماني الشاب والذراع الايمن لاخنوش والعضو المكتب السياسي مصطفى بيتاس ليؤكد ان حزب التجمع هو حزب المؤسسات، طالبا من مناضلي الحزب وهياكله نهج سياسة القرب والتواصل مع المواطنين وجعل الحزب في خدمة المواطن، وتوسيع النقاش حول مسار الثقة باعتباره يقدم تشخيصا للواقع، ويتناول قضايا يعتبرها المغاربة ذات أولوية، مع طرحه البدائل الممكنة التي يراها الحزب كفيلة بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة.

لكن ما تم السكوت عنه في هذه اللقاءات هو السكوت عن التحديات التي تعترض عمل التجمع الوطني للأحرار بالجهة والمتعلقة بالتدبير البيروقراطي والمركزي ،وتحكم بعض الاعيان والعائلات في تدبير شؤون الحزب محليا اقليميا وجهويا، وتغييب الديمقراطية التشاركية في تدبير شؤون الحزب بالجهة وضعف تواصل المركز مع هياكل الحزب بالمنطقة ، وضعف تواصل المسؤولين الجهويين والاقليميين والبرلمانيين مع المناضلين والمواطنين بالجهة، والاسقاطات لسيياسيين لا علاقة لهم مع الحزب لتحمل مسؤوليات حزبية.

ونشير بالمناسبة ان  حزب التجمع  بالاقاليم الجنوبية للمملكة يعرف هزة تنظيمية قوية خاصة بجهة العيون الساقية الحمراء التي جمد سبعون منتخبا انشطتهم الحزبية من بينهم رئيس المجلس الاقليمي لطرفاية ورئيس جماعة فم الواد بالعيون وجماعة الكلتة ببوجدور وأعضاء الجهة من ذات الحزب بسبب موقفهم من منسق الجهة محمد الرزمة.

على كل خروج  بعض اعضاء المكتب السياسي لحزب الحمامة لعمق الصحراء للتواصل مع  ابناء المنطقة في هذا الوقت بالذات هي نقطة تحسب للحزب لكنها غير كافية لكي ياخذ الحزب موقعه بالصحراء في ظل ثقافة سياسية وانتخابية تهيمن عليها ثقافة القبيلة .

حزب التجمع الوطني له مهمة تاريخية لمصالحة السياسة مع المواطن الصحراوي لكن على اساس ربط التنمية بالديمقراطية خصوصا وان الحقائب التي يدبرها الحزب لها علاقة باهم تحديات الاقليم الجنوبية التي هي اليوم بحاجة  مستعجلة لنموذج تنموي جديد معادلته ربط  التنمية البشرية بالديمقراطية التشاركية في وقت دقيق من تطور قضية الوحدة الترابية .


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.