خبير مغربي يطالب بتوفير العلاج لابراهيم غالي زعيم الانفصاليين أولا

طالب الخبير في القانون الدولي الهجرة ونزاع الصحراء صبري الحو ، العلاج لابراهم غالي زعيم الانفصاليين أولا ورغم كل شيئ.

وأكد الخبير المغربي أن العلاج قبل العدالة ، حيث أن المغرب قد اختار  لنفسه قتال ونزال خصومه في ساحات الوغى والمعارك؛ قتالية حربية ، سياسية و ديبلوماسية بشرف واخلاق البطل، لا ينتهز فرصة الترهل والضعف والمرض للاجهاز على خصمه، بل يقاتله واقفا ويواجهه حاضرا،و قد اتيحت للمغرب فرص كثيرة وعديدة للحسم مع الجزائر وهي في حالة ضعف ووهن ومرض دون أن يفعل!."

واضاف المتحدث نفسه :" لهذا، فان دخول ابراهيم غالي الى اسبانيا- وهو مريض - من أجل العلاج لا يحق لنا ولا يسمح لنا أخلاقيا أن نتشفى منه أولا، و من غير المستساغ أدبيا ، بل وحتى سياسيا وقانونيا أن نطلب من اسبانيا أن تتجاوز الدافع الانساني لتحقيق العدالة الفورية باعتقاله، فالعلاج قبل العدالة. و هو حق من حقوق الإنسان لا تحد منه الشكايات و المتابعات و صدور الأحكام بل و حتى تنفيذ العقوبات".

و تابع صبري الحو:"بغض النظر عن اختلافنا المبدئي مع ابراهيم غالي و البوليساريو كفكرة سياسية ونهج مسلح للدفاع عنها لتحقيق الفكرة، فان رفضنا القاطع لهذه الفكرة وايماننا وقناعتنا الراسخة بالوحدة الترابية للمغرب، التي هي أحد الثوابت الدستورية الأربع، و تصدينا لطريقته وطريقتها دفاعا عن فكرته حتى بالفعل المسلح. كل ذلك لا يسمح لنا أن ننكر عنه حقه في العلاج كانسان أولا ، و بالأحروية و هو مواطن مغربي."

واختتم المتحدث ذاته:"و لو اختار ابراهيم غالي العودة الى المغرب في اطاره حقه بالعودة لتصرف المغرب بتوفير وضمان حقه في العلاج أولا وعلاجه أخيرا. فكيف نطالب من اسبانيا العدالة والاعتقال قبل العلاج؟ وهو عكس ما سنقوم به لو عاد المغرب !".

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.