رغم ارتفاع اسعار بعض المواد الغذائية..مندوبية الحليمي تؤكد استقرار الاثمان

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمدينة مراكش، خلال شهر يناير الماضي، استقرارا مقارنة مع الشهر السابق.

ويعزى هذا الاستقرار، حسب تقرير للمديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط بمراكش آسفي، إلى تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بنسبة 0,1 في المئة، وتزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بنسبة 0,1 في المئة.

ومقارنة مع الشهر نفسه من السنة الماضية، فإن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمدينة مراكش لشهر يناير، سجل انخفاضا بنسبة 0,3 في المئة، حيث انتقل من 102,3 إلى 102.

وهمت التغيرات في الأرقام الاستدلالية للمواد غير الغذائية المسجلة ما بين شهري دجنبر 2020 ويناير 2021 بالأساس، قسم "المطاعم والفنادق" بانخفاض قدره 5,2 في المئة، وأقسام "المواصلات" و"المشروبات الكحولية والتبغ" بارتفاع قدره 1 و2,3 في المئة على التوالي.

أما الأرقام الاستدلالية داخل طبقات المواد الغذائية، فقد سجلت ما بين شهري دجنبر 2020 ويناير 2021، انخفاضا على الخصوص، بالنسبة لأثمان "الخضر" و"اللحوم" قدره 4,2 و1,1 في المئة على التوالي. وعلى العكس من ذلك، همت أبرز الارتفاعات أثمان "الدهنيات والزيوت" بـ2,1 في المئة و "الأسماك وفواكه البحر" بـ 7,8 في المئة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.